منظمة (الفاو) تؤكد على ضرورة انضمام جميع الدول إلى «اتفاقية تدابير دولة الميناء» لوقف الصيد غير القانوني

أكد المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا على ضرورة انضمام جميع الدول إلى «اتفاقية تدابير دولة الميناء»، التي تهدف إلى وقف الصيد غير القانوني، لضمان نجاح هذه الاتفاقية في تخليص العالم من هذه الآفة التي تكلف مليارات الدولارات وتضر بالتغذية البشرية والاستدامة البيئية.

و قال دا سيلفا ، في كلمة له خلال مؤتمر «محيطاتنا» الذي عقد بجزيرة مالطا بمبادرة من الاتحاد الأوروبي ، إنه «يتعين على كافة دول العالم الانضمام إلى اتفاقية تدابير دولة الميناء حتى تكون فعالة»، مشيرا إلى انضمام 50 دولة إلى الاتفاقية، لكن هناك حاجة ماسة لانضمام الكثير من الدول الأخرى.
وأضاف أن الاتفاقية، التي تتطلب قيام الدول بتنفيذ عمليات تفتيش صارمة للسفن في الميناء وليس فقط تصفح تسجيلها، هي «الأداة الرئيسية» لمعالجة الصيد غير المشروع، كما أنها «تساعد على معالجة مشاكل خطيرة أخرى مثل الاتجار بالمخدرات والبشر».

كما أعلن مدير عام (الفاو) عن تعهد المنظمة بتوفير مبلغ 41.9 مليون دولار لتمويل البرامج التي تستهدف قطاع مصائد الأسماك بهدف الارتقاء بمستوى إدارة مصائد الأسماك وسبل العيش في منطقتي البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود.وفي هذا الصدد، قال دا سيلفا «إن المحيطات الصحية شرط حيوي للتنفيذ الناجح لخطة التنمية المستديمة لعام 2030، كما أنها مهمة بشكل خاص لبعض أفقر المجتمعات في العالم التي تعتمد على أنشطة الصيد صغيرة النطاق».

وكثفت (الفاو)، خلال السنوات الأخيرة مساهمتها لتعزيز الاستخدام المستدام للمحيطات والبحار والموارد البحرية التي توفر البروتين الحيواني لأكثر من 3 مليار نسمة وتشكل القاعدة التي يعتمد عليها نحو 300 مليون شخص في كسب رزقهم، خاصة مع بدء تطبيق اتفاقية تدابير دولة الميناء.
كما حصلت المنظمة على موافقة المجتمع الدولي على «الخطوط التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصايد الأسماك صغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499