خلال ورشة عمل حول «الوضع البلدي والبيئي في تونس قبل الانتخابات البلدية»: المجتمع المدني يدعو إلى تكليف البلديات بالشؤون البيئية

اثار رئيس جمعية «اس او اس بيئة» اشكالية ضعف الموارد المادية للبلديات وتركيز التصرف في المسائل البيئية على مستوى المؤسسات الوطنية (الديوان الوطن للتطهير ووكالة النهوض بالشريط الساحلي والوكالة الوطنية للتصرف في النفايات..)


واكد خلال ورشة عمل انتظمتأول أمس الجمعة بتونس حول «الوضع البلدي والبيئي في تونس قبل الانتخابات البلدية»، ضرورة اضفاء بعض التغييرات خاصة مع تنظيم الانتخابات البلدية وذلك باسناد الشؤون البيئية للبلديات (التصرف في النفايات والمياه المستعملة..) وذلك بتمكينهم من الميزانية الضرورية التي تمكن من معالجة الاختلال في التصرف البيئي على غرار الاقتصاديات الكبرى مثل فرنسا واليابان والولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا.

وكشف قربوج ان 40 % من المياه المستعملة في تونس لا تتطابق مع المعايير في حين أن 60 % من فواتير الماء التي يقع خلاصها من قبل المواطن، يتم صرفها لفائدة الديوان الوطني للتطهير.

واشار الى ان نوعية الهواء في تونس متردية باستثناء مناطق الشمال الغربي، وفق ما كشفه التقرير العالمي حول حالة الهواء لسنة 2017.

كما تطرق الى الانعكاسات الخطيرة للتلوث الناجم عن سبخة السيجومي على صحة المواطن خاصة وانها تقع على بعد كيلمترات من منطقة سيدي حسين التي تعد 180 الف ساكن.

ومن جهته دعا رئيس جمعية المحافظة على مدينة حمام الانف، رضا عاشور الى ضرورة تفعيل الباب السابع للدستور الذي ينص على ان «السلطة المحلية ترتكز على اللامركزية».

وذكر ان الفصل 131 من الدستور التونسي ينص على «ان اللامركزية تتجسد في جماعات محلية، تتكون من بلديات وجهات وأقاليم، يغطي كل صنف منها كامل تراب الجمهورية وفق تقسيم يضبطه القانون» مشددا على ضرورة توضيح الامتيازات التي تتمتع بها البلديات ودعمها بكفاءات محلية تعرف المشاكل الحقيقية لمناطقها ويمكن لها معالجتها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499