بحث متقدم

نتائج البحث

على إثر الهجوم الإرهابي الغادر الذي جد فجر يوم الاثنين 7 مارس 2016 على مدينة بن قردان والذي استهدف بالخصوص عددا من المنشآت العسكرية والأمنية ، وأدى إلى سقوط عددا من الشهداء من بين قوات الجيش والأمن والديوانة والمدنيين الأبرياء العزل يندد الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية

الإثنين, 07 مارس 2016 14:15

معطيات حول مخزن السلاح

بقلم

افادت مصادر امنية انه تم العثور على ذخيرة واسلحة ولم يتم العثور على مخزن مثلما تم تداوله

ندّدت الهيئة الوطنية للمحامين في بيان صادرا عنها بالأحداث الدامية الدائرة بمدينة بنقردان التي طالتهـــا يد الإرهـــاب الذي يحاول النيل من حرمة تراب الوطن ودعت جميع مكوّنات المجتمع السياسية والمدنية للوقوف صفا واحدا لمواجهة هذا الظرف

علمت المغرب من مصادر امنية مطلعة ان عدد الارهابيين الذين تم القضاء عليهم ارتفع الى نحو 32 ارهابيا اغلبهم عناصر مفتش عنهم يحملون الجنسية التونسية وقد وصلت حصيلة الشهداء من الامنيين الى 8 عناصر من بينهم 6 عناصر من وحدات الحرس الوطني

هل هناك إمكانية لتجنب الحرب على ليبيا والتدخل السافر في شؤون الشعب، والتعدّي على حقوقه في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، بحجّة محاربة الإرهاب؟ تساؤل حاولت حركة الشعب في ندوتها الصحفية أمس، الإجابة عنه من

تمر بلادنا بأزمة اقتصادية خانقة ترجع أهم أسبابها إلى ترهّل ونهاية نمط التنمية الذي اتبعناه منذ بداية السبعينات وإلى عدم الاستقرار السياسي وعدم وضوح الرؤية علاوة على ظهور وتنامي الإرهاب بعد الثورة. ولعل أبرز سمات هذه الأزمة هي ضعف

ارتفعت حصيلة القتلى في صفوف الارهابيين الى 35 ارهابي كما ارتفع عدد الشهداء بين عسكريين وامنيين و الى 10 شهداء و 8 مدنيين

حسب اخر الاخبار التي تحصلت عليها المغرب فقد تمكّنت وحدات الجيش الوطني منذ قليل وباستعمال المدفعية الثقيلة من تفجير المنزل الذي يتحصن به احد الارهابيين المفتش غنه منذ ايام المدعو عادل الغندري وقد اسفرت عملية التفجير عن مقتل نحو 8 ارهابيين ويذكر ان هذا المنزل

عندما كنّا نقول في «المغرب» ومنذ ربيع 2013 أنّ الجماعات الإرهابيّة بصدد شنّ حرب على تونس كان الكثيرون يعتقدون بأنّنا نبالغ وأنّنا نجعل من أحداث جزئية قصّة رعب القصد منها تثبيط العزائم..

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499