شراز الرحالي

شراز الرحالي

• المواد الطاقية اكبر مساهم في العجز التجاري بواردات تصل إلى نحو 60 %
• وواردات المواد الاستهلاكية غير الغذائية تعود إلى مستويات 2012

• شركات الإنتاج لا يمكن أن توفر أكثر من 200 موطن شغل
• حالة الاحتقان انطلقت منذ 2011 وغياب الحوار دفع نحو التوتر

أكدت كل الأطراف المشاركة في الندوة التكوينية القطاعية حول دور النقابات في المحافظة على الثروات الطبيعية أن شركات البيئة والغراسات تكاد تكون شركات وهمية باعتبار أن

• 5 رخص تنتظر الموافقة
• حوض غاز مشترك مع ليبيا معطل بسبب الأوضاع الليبية وارتفاع التكاليف وهو يغطي 30 بالمائة من حاجيات تونس

تسعى كل الأطراف والسلطات الرسمية الى التركيز على توفير كل المواد الاستهلاكية كما تعمل الأطراف ذاتها على الضغط على الأسعار مراعاة للقدرة الشرائية للمواطن وهو ما عادة يمثل تحديا صعب التحقق.

أفرزت النتائج الأولية للحسابات الثلاثية المتعلقة بالثلاثي الأوّل من سنة 2017 ارتفاعا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.1 % بحساب الانزلاق السنوي أي مقارنة بنفس الثلاثي من السنة الماضية، وكان الثلاثي الأول من العام 2016 قد سجل نسبة نمو

أصبح العجز المستمر للميزان التجاري في الآونة الأخيرة محور اهتمام من طرف الحكومة بعد أن بلغ مستويات مرتفعة ( 3.8 مليار دينار) خلال الثلاثي الأول من العام الجاري وذلك بهدف إيجاد حلول عاجلة للتقليص منه

بعد أن كانت كل المؤشرات تشير إلى أن نسق الإنتاج بالنسبة إلى الفسفاط قد بدأ يسترجع عافيته منذ بداية السنة نتيجة تحسن الوضع الاجتماعي عاد شبح التوتر يخيم من جديد على المنطقة بعد ان شهد تحركات احتجاجية في الأيام الماضية.

فقدت تونس خمس مراتب بحساب مقياس الجاذبية لسنة 2017 الذي نشره، المكتب الدولي «ايرنست اند يونغ» وكانت تونس الى جانب كل من البنين واثيوبيا ومصر البلد الرابع الذي يفقد جاذبيته الاستثمارية.

بعد الارتفاع المشط الذي شهدته مجمل المنتوجات الفلاحية خاصة منذ نهاية السنة الماضية إلى بداية السنة الجارية بدأ المنحى التصاعدي للأسعار يتراجع شيئا فشيئا نتيجة التقدم في الفصول وتوفر المنتوجات في مواسمها.

الصفحة 1 من 34

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499