اللجنة الفنية المشتركة التونسية الجزائرية في مجال البريد والاتصال وتكنولوجيا الإعلام: اتفاقيات إطارية ومجالات تعاون واسعة بين البلدين

• تطوير سعة كوابل الألياف البصرية إلى 40 ميغابايت في أفريل القادم و إلى100 ميغابايت نهاية العام

اختتمت صباح أمس ، اللجنة الفنية المشتركة التونسية الجزائرية في مجال البريد والاتصال وتكنولوجيا الإعلام التي عقدت دورتها الثانية بضاحية قمرت يومي 13 و14 مارس الجاري بإمضاء محضر اجتماع الدورة الثانية من قبل وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال هذى إيمان فرعون ونعمان الفهري وزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي .و كان الاجتماع الختامي للجنة مناسبة لإمضاء اتفاقيتين إطاريتين بين البريد التونسي ونظيره الجزائري حول تبادل الحوالات المالية الدولية عبر نظام « IFS » تطوير خدمة التبادل التي سيقوم بتطويرها خبراء المركز التقني الإقليمي بتونس مع الجانب الجزائري.

تهدف الاتفاقية أيضا إلى الاستئناس بالتجربة الجزائرية في تنظيم قطاع البريد التونسي وإحداث هيئة ضبط فضلا عن إعداد بطاقة لتبادل الحوالات الدولية .

وكان نعمان الفهري وزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي قد شدد في كلمته على اهمية تطوير الاقتصاد الرقمي بين البلدين خاصة وأنهما شعب واحد ويسلكان في تناغم كامل سياسات متقاربة لصالح الشعبين. من جهته أكد السفير الجزائري عبد القادر حجار وقوف الجزائر مع تونس في حربها ضد الإرهاب داعيا إلى الوثوق بالجزائر ووقوفها مع تونس التي كانت سباقة في الوقوف مع الجزائر في حربها التحريرية وكذلك خلال العشرية السوداء حيث وقفت فيها تونس إلى جانب الجزائر وبقيت الجهة الوحيدة في المنطقة التي لم تغلق حدودها في وجه الجزائريين.

تعلقت الاتفاقية الإطارية الثانية الموقع عليها بين الجانبين ، بالتصرف في الترددات على مستوى المناطق الحدودية ومدى التنسيق بين البلدين من خلال الجهازين المتخصصين وهما الوكالة التونسية للترددات والوكالة الوطنية للترددات في الجزائر في مجال النطاقات الخاصة بالبث الإذاعي على موجات «أف أم» والبث التلفزي الرقمي «تي أن تي» .

وحرصت هذه الاتفاقية فضلا على تبادل الخبرات على بلورة إطار تنظيمي لمسألة تداخل التغطية في المناطق الحدودية لشبكات الهاتف الجوال حيث شددت الاتفاقية على تفعيل تقنية فنية ستسمح بعدم تداخل شبكتي اتصالات تونس ونظيرتها الجزائرية قبل نهاية شهر افريل القادم وهذا سيسمح لخدمة التجوال عبر الهاتف المحمول لمواطني البلدين يتم في أحسن الظروف ودون تداخل من أي من الشبكتين لدى حرفائهما.

وتجدر الملاحظة أن اللجنة المشتركة للتعاون في مجال البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال قد عقدت دورتها الأولى بالجزائر سنة 2013 واتسمت اجتماعات الدورة الثانية بانعقاد ورشات عمل لخبراء البلدين لتدارس التعاون بين قطاعي البريد في البلدين الشقيقين وكذلك التعاون بين الأقطاب التكنولوجية وملف الترددات الرادوية على الحدود ين البلدين .وتناولت ورشة أخرى البحث والدراسة في البنية التحتية للاتصالات والخدمات وفريق خامس اهتم بتكنولوجيات المعلومات والثقة الرقمية فيما تناولت ورشة أخرى تطوير التعاون و تكفل الفريق السابع بدراسة تطوير الاقتصاد الرقمي في البلدين . وخلصت الدورة الثانية إلي جملة من البرامج والاقتراحات المهمة تنظيم لقاء شراكة خلال الثلاثي الأخير من السنة الجارية إلى جانب تنظيم تظاهرة دولية وقد تم الاتفاق على جعل التظاهرة القادمة «4all ICT» مدارا لها. كما أقرت الدورة النظر في إمكانية توطين المحتوى المشترك للمعطيات الشخصية والحساسة عن طريق بعث بنوك معلومات مشتركة، وتفعيل الأقطاب التكنولوجية بكل من الغزالة في تونس وسيدي عبد الله بالجزائر وتطوير التجارة الالكترونية . وبخصوص برنامج تطوير الألياف البصرية فقد تقرر تطوير الطاقة الاستيعابية للكوابل بين البلدين من 10 إلى 40 ميغابايت في الثانية مع موفي افريل القادم على أن تزيد الطاقة إل «ميغابيت ثانية» مع موفي السنة الجارية .

وتحدثت الوزيرة الجزائرية في هذا الصدد فأبرزت أهمية هذا الكابل خاصة الذي تنجزه الجزائر باتجاه «أبوجا» بنيجيريا وهو ما سيمكن من تحرير الإرادة في البلدين اللتين ترميان إلى تعزيز التعاون مع إفريقيا. وشددت على نجاح هذا المسعى هو من الأهمية بمكان واستراتيجي. وأضاف الفهري في نفس التوجه أن هذا التوجه استراتيجي بامتياز حيث سيمكن من تحرير القدرات في البلدين اللذين يطمحان إل غد أفضل وقدرة كبيرة على امتلاك مقدراتها الاتصالية .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499