رئيس النقابة التونسية للفلاحين بصفاقس : «قطاع الدواجن في خطر والضحية هو المربي و المستهلك»

يحتل قطاع تربية الدواجن في صفاقس المرتبة الأولى على المستوى الوطني و هو من أهم القطاعات الفلاحية من حيث المساهمة في الإكتفاء الذاتي بالنسبة للحوم البيضاء و البيض.


و يمثل هذا القطاع في صفـــاقس 55 % من الإنتاج الوطني للبيض و أكثر من 25 % من الإنتاج الوطني للحم الدجاج و الديك الرومي . و قد شهد هذا القطاع في المدة الأخيرة صعوبات جمة تهدد العشرات من مربيي الدواجن بالإفلاس و لمزيد التوضيح اتصلت «المغرب» بفوزي الزياني رئيس النقابة التونسية للفلاحين بصفاقس لمزيد التوضيح :

القطاع مربك منذ أكثر من سنة والأسباب عديدة و لعل أهمها حل البرمجة (عدم اعتماد نظام الحصة لكل مربّ) التى أخلت بالمنظومة. و قد وقع حل البرمجة في عهد حكومة الترويكا مع محمد بن سالم كوزير للفلاحة. و من الأسباب الأخرى التى ساهمت في تدهور القطاع: الاستيراد العشوائي لـ«الفلوس» من الجزائر ووفرة الإنتاج نتيجة تكاثر المداجن غير المرخص فيها وتراجع التصدير للقطر الليبي وتراجع قطاع السياحة في تونس بعد العمليات الإرهابية التى عرفتها البلاد في السنة الماضية.

و إن اندثار صغار و متوسطي مربيي الدواجن يمثل خطرا على منظومة الإنتاج لأنه سيكرس مبدأ التغول الى إحتكار . والنية على ما يبدو متجهة لكي تحتكر شركة أو إثنتين قطاع الدواجن و فرض الأمر الواقع على السوق و على المستهلك.

ما هي الحلول التي تقترحونها ؟
لابد من حماية صغار و متوسطي المربين من خلال سن قانون....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499