بعد أن صنفت من بين 47 دولة لا يرغب بعض السياح في زيارتها : هل تقدم تونس خدمات سياحية تشجع على العودة إليها مجددا؟ وهل يتطابق العرض مع الطلب ؟؟

تقف العديد من الاسباب المختلفة وراء موقف اتخذه بعض السياح بشان عطلهم الصيفية وسفرهم الى دول خارج دولهم حيث ورد اسم 47 دولة لا يرغب السياح في زيارتها مجددًا في قائمة اعدها بعض السياح ذكروا فيها معاناتهم في هذه الدول والاسباب التي تمنعهم من

زيارتها مجددا من بينها تونس التي صنفها السياح ضمن الدول التي يتسبب اسلوب مواطنيها في التعامل مع السياح في العزوف عن زيارتها مجددا بالإضافة الى كل من ألبانيا، ماليزيا، موريتانيا، جزر سليمان، تايلاندا، جزر البهاما، تونس، فيتنام.

وردت هذه القائمة ضمن موقع صحيفة «إنديبندنت» البريطانية، مصحوبة بخريطة توضح الأسباب التي دفعت بعض السياح إلى ضبط قائمة خاصة بالدول التي قرروا عدم زيارتها مجددا فبالإضافة الى تونس والدول المذكورة تم تصنيف دول اخرى في خانة الدول المملة بالنسبة للسائح مثل فنلندا، فرنسا، لوكسمبورغ، سلوفاكيا ودول خطيرة مثل كرواتيا، هندوراس، الصومال، فنزويلا ودول اخرى غير نظيفة على غرار كوبا، روسيا وأخرى مليئة بالشحاذين من بينها الهند، أندونيسيا، الفلبين اما الدنمارك، والنرويج، سلوفينيا فهي من بين الدول التي اعتبروا أسعارها عالية وقرروا عدم زيارتها مجددا.

الضوضاء كانت سببا لدفع هؤلاء السياح الى اتخاذ قرار بعدم زيارة ايطاليا التي تعتبر من اجمل وارقى الدول السياحية والتي تعرف ايضا بانخفاض اسعارها في اغلب المناطق وخدماتها السياحية المميزة وصنفت كل من هايتي و جاميكا وأيضا الولايات المتحدة من بين الدول التي يقاطعها السياح بسبب العنصرية الموجودة بين صفوف اهلها حسب ما عاينه أصحاب الفكرة وحسب ما تحدثوا عنه بالنسبة لدولة التشيك واليونان ولبنان ورومانيا والسعودية وسويسرا وتركيا واعتبر اصحاب التقرير الذي ورد ضمن موقع صحيفة «إنديبندنت» البريطانية ان سبب قلة التهذيب هو الذي دفعهم الى مقاطعتها وتأتي ايضا الصين ضمن قائمة ال 47 دولة التي يجب مقاطعتها بسبب المواصلات في حين اعتبرت دول أفغنستان، العراق، سوريا، اليمن الدول التي تتواصل فيها اجواء ومسببات الحروب وتكون مخيفة ولن يعيدوا زيارتها مجددا.

اما سبب التحرش فكان دافعا ليكون وراء مقاطعة هؤلاء السياح لكل من مصر والمغرب وسوازيلاند وقد قاموا في هذا التقرير بعرض تجاربهم في هذه الدول وقرروا عدم العودة اليها نهائيا.

لئن قام بعض السياح بإعداد قائمة بالبلدان التي عانوا فيها ولا يرغبون في زيارتها مجددًا، وهي اسباب تعتمد أساسا على تجربتهم الشخصية، فإن المسالة تدفعنا الى طرح العديد من التساؤلات الواقعية فهل تقدم تونس خدمات سياحية مميزة للسياح تشجعهم على العودة إليها مجددا؟ وهل تتطابق الاسعار المطروحة على مواقع النزل والمنتجعات والفنادق السياحية بتونس مع.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499