الإيطالية الرائدة في صناعة الحديد والصلب: مجموعة «الفا اشاي Alfa Acciai»... ترغب في اقتناء 49 % من أسهم شركة «الفولاذ»

علمت «المغرب» من مصادر مطلعة من مجموعة «الفا اشاي Alfa Acciai» الايطالية الرائدة في صناعة الحديد والصلب ابدت رغبتها في اقتناء %49 من مجموع اسهم شركة «الفولاذ» وذلك اثر قرار الادارة العامة فتح راس مال الشركة التونسية للحديد و الصلب ضمن استراتيجية تطوير الشركة

التي تشهد منذ سنوات حالة من عدم الاستقرار وتراكم الديون التي زادت في عجزها مما جعل قرار التوجه الى ادخال شريك استراتيجي امرا ضروريا لضخ دماء وروح جديدة فيها
مجموعة الفا اشاي الايطالية هي من بين اشهر واكبر الشركات الاوروبية لصناعة وتحويل الحديد و الصلب وخاصة حديد التسليح الذي تنتج منه نحو 3 ملايين طن، تأسست في بريشيا بإيطاليا في منتصف 1950 وسرعان ما أصبحت من أعمدة صناعة الصلب والحديد و قطاع البناء في ايطاليا، وهي ايضا من بين الشركات التي تحظى باهمية بالغة من قبل سلطة اشراف الاستثمار والتعاون الدولي الايطالي وهدفها تنويع الشراكات وتوسيع حلقتها على مستوى دول جنوب البحر الابيض المتوسط ويبدو ان تونس ستكون من بين محطاتها الهامة عبر مصنع الفولاذ الذي عبر في اكثر من مناسبة عماله عن رغبتهم في انهاء هذه المسالة وادخال شريك جديد ينقذ مصنعهم من الافلاس وينقذهم من شبح البطالة الذي يخيم فوق رؤوسهم منذ مدة يكفي ان نشير الى الاضرابات والوقفات الاحتجاجية المتتالية التي نفذها الاعوان والعمال خلال الاشهر الماضية مطالبين بالتراجع عن قرار تصدير « الخردة» ومعتبرين أن قرار تصديرها هو مس من كراس الشروط و«ضرب» لإجراء «الشريك الاستراتيجي» الذي يجري البحث عنه من أجل إنقاذ المؤسسة من واقعها الحالي وضمان ديمومتها.

مجموعة ألفا اشاي يعتبرها العديد من صناع القرار في مجال الاقتصاد واغلب العمال بشركة الفولاذ خيط النجاة الذي سينقذ الشركة من افلاس اكيد بعد ان بلغت ديونها حسب ما كشفت عنه أطراف نقابية صلب الشركة حوالى 200 مليون دينار تمتلك المجموعة الايطالية الخبرة الكافية والموارد اللازمة لتنهيها وتمكنها من مواصلة نشاطها مع تحفيز الانتاجية وتوسيع قائمة المنتجات و إدراج التقنيات الحديثة. مجموعة الفا اشاي التي تنوي الاستثمار في تونس حسب ما بلغنا من معلومات اولية اكيدة تبلغ عائداتها 3.5 مليار يورو تعهدت في مرحلة اولى بزيادة ارباح شركة الفولاذ بخمس مرات في فترة قد تتراوح بين 3 الى 4 سنوات.

ياتي هذا الخبر في وقت تمر فيه البلاد باحلك مراحلها ووضع يتسم باقتصاد منكمش وتراجع في اهم محركات النمو وخاصة الاستثمارات الخارجية التي تراجعت بشكل ملحوظ خاصة في السنوات الاخيرة لتبلغ في شهر مارس 2016 فقط انخفاضا بنسبة 22,3 مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، بالاضافة الى تخوفات كبيرة من قبل المستثمرين لا فقط الاجانب بل ايضا المحليين من خطورة الوضع الامني والاجتماعي الذي اتسم بارتفاع نسق العمليات الارهابية والاحتجاجات العمالية والاعتصامات التي عطلت سير العمل في العديد من المواقع الاقتصادية الحيوية مثل فسفاط قفصة واخيرا شركة بتروفاك التي تكبدت خسائر مالية باهظة بسبب الاعتصام المفتوح الذي ينفذه محتجون ويعطلون الانتاج فيها
يأتي خبر استثمار شركة الفا اشاي ليزيد في الشحنة الايجابية لدى المستثمرين ويزيدهم ايضا دفعا لمساندة تونس في اصعب مراحلها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499