تكرار سيناريو 2017 وبنسق أسرع: العجز التجاري لثلاثة أرباع السنة يتجاوز الــ14 مليار دينار ويقترب من العجز القياسي لكامل سنة 2017

كان ترشيد التوريد والتحكم في عجز الميزان التجاري أبرز العناوين التي تصدرت قانون مالية العام 2018 بعد

أن انتهت السنة السابقة في حدود 15.6 مليار دينار هو العجز التجاري المسجل لكامل سنة 2017 وهو رقم قياسي إلا انه مع تقدم العام الحالي يعيد الارتفاع التدريجي للعجز من شهر إلى آخر سيناريو العام 2017.

تتواصل حدة العجز الهيكلي المسجل في الميزان التجاري فقد سجل الميزان التجاري عجزا بـ 14.2 مليار دينار وفق بيانات المعهد الوطني للإحصاء لنتائج التجارة الخارجية للأشهر التسعة الماضية. وقد ارتفعت الواردات بنسبة 21.0 % مقابل 19.2 % خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2017 مع تسجيل تباطؤ في الصادرات التي سجلت ارتفاعا بـ 19.8 % .

ظلت هيكلة الصادرات التونسية على ماهي عليه بتفوق القطاع الفلاحي الذي أصبح المصدر الأول للنمو الذي تشهده الصادرات وخصوصا بالنسبة إلى مبيعات زيت الزيتون التي تطورت بـ61 % إلى جانب ارتفاع صادرات التمور وتأتي فيما بعد ذلك الصناعات المعملية والنسيج والملابس والجلد وقطاع الصناعات المكانيكية والكهربائية. وواصلت صادرات الفسفاط ومشتقاته تراجعها بنسبة 7.8 % .

وواصلت المواد الطاقية تصدرها للواردات بنسبة 46.6 % حيث يساهم قطاع الطاقة بنحو 33.0 % من العجز الجملي، تليها المواد الأولية ونصف المصنعة ثم مواد التجهيز والمواد الفلاحية والغذائية الأساسية وكذلك المواد الفسفاطية.

بالنسبة إلى الواردات ارتفعت المبادلات مع الاتحاد الاروبي بنسبة 20.4 % وكان التطور بالخصوص مع هولندا وايطاليا وفرنسا.

وتطورت الصادرات مع الاتحاد الاروبي بنسبة 18.1 % مع تسجيل تواصل في تراجع الصادرات مع بريطانيا بنسبة 10.5 %. وتواصل البلدان الخمسة ( الصين وايطاليا وتركيا والجزائر وروسيا ) مساهمتها في العجز التجاري بنحو 9.9 مليار دينار اي بنحو ثلثي العجز التجاري الجملي. مع تسجيل فائض مع فرنسا وليبيا والمغرب.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499