رغم استقراره عند مستوى ضعيف: مخزون المياه بالسدود يتجاوز معدل الثلاث السنوات المنقضية

لئن ساهمت الأمطار التي نزلت خلال الأسابيع الأخيرة في تحسن المخزون العام للسدود ,فإن نسبة التعبئة في أغلب السدود ماتزال

متوسطة ،حيث تشير بيانات المرصد الوطني للفلاحة إلى أن المخزون العام للمياه بالسدود قد سجل منذ 24 أوت المنقضي تحسنا مقارنة بالمعدل ذاته للسنوات الثلاث المنقضية وترجم هذا التحسن في تسجيل فارق ب2.149 مليون متر مكعب.

تبين نشرية المرصد الوطني للفلاحة تحسن المخزون العام للسدود ،حيث بلغ المخزون العام للسدود بتاريخ 10 سبتمبر الجاري 841.383 مليون متر مكعب وهو معدل فوق المعدل المسجل خلال الثلاث السنوات الفارطة بـ 1.540 مليون متر مكعب ،ووفقا لبيانات المرصد فإن نسب امتلاء السدود قد شهدت تحسنا أغلبها لا سيما سد الهوراب الذي بقي لأشهر طويلة في معدل 0 %.

وتعد سدود ، ملاق وسيدي سالم وبوهرتمة وجومين وسجنان وسليانة وبئر مشارقة والحمى سيدي سعد والهوارب السدود المعنية بالحماية من الفيضانات ،حيث تبلغ أقصى نسبة امتلاء في سد ملاق 56 % ، يليه سد سجنان بـ51 % و بوهرتمة وجومين بنسبة امتلاء بـ39 % ثم بئر المشارقة بـ 33 % وأدناها في سدي الهوارب والحمى بنسبة 5 %.

و على الرغم من تحسن مخزون المياه بالسدود ,فإن الايرادات الجملية لها ماتزال سلبية و بعيدة عن مستوى الثلاث السنوات المنقضية ,حيث بلغت الإيرادات الجملية للموسم الحالي 11.334 مليون متر مكعب مقارنة بــ23.303 مليون متر مكعب كمعدل السنوات الثلاث الفارطة اي بفارق 11.969.

ويأتي تحسن مستوى السدود مدفوعا بالامطار التي عرفها شهر أوت و التي لاتزال متواصلة في بعض الجهات , وقد تم تسجيل إيرادات بـ20 مليون متر مكعب توزعت خلال الفترة الأولى من 3 الى 5 أوت المنقضي 11.9 مليون متر مكعب ويومي 6 و7 أوت بـ6.4 مليون متر مكعب ,وقد ساهمت هذه الأمطار في عدة مناطق من البلاد في تخفيف الضغط على المياه المخصصة للري و التي تتزامن مع بداية انطلاق الموسم الزراعي من جهة وعلى عدد من الغراسات الأخرى على غرار صابة القوارص والزياتين .

جدير بالذكر إلى أن القطاع الفلاحي قد شهد منذ سنة 2016 تأثرا بنقص كميات المياه المخصصة للري لا سيما بعد إصدار قرار بتقسيط مياه الري ،الأمر الذي انعكس سلبا على عديد الغراسات خاصة الأشجار المثمرة والزياتين .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499