الميزان التجاري الغذائي: من 2010 الى 2017 عائدات الصادرات دون تكاليف الواردات

تعد المبادلات التجارية للمنتوجات الفلاحية والغذائية من السلع التي ساهمت في السنوات الأخيرة في التقليص نسبيا من استطاع العجز في الميزان التجاري

وتعد صادرات زيت الزيتون الأكثر مساهمة في الصادرات الفلاحية.

سجل الميزان التجاري الغذائي للشهر السابع على التوالي فائضا بــ 182.7 مليون دينار أي بمعدل تغطية أكثر من 106 % وهذا الفائض ناتج عن التحسن الملحوظ في الصادرات البحرية وزيت الزيتون وتراجع طفيف في واردات الذرة والزيت النباتي، إلا انه ظلت الحبوب والسكر والزيوت النباتية هي السلع الرئيسية المستوردة بنسبة تقارب الـ 63 % من قيمة الواردات الغذائية.

في بيانات نشرها المرصد الوطني الفلاحي كانت عائدات الصادرات تغطي تكاليف الواردات في سنوات 2005 و2006 و2009 ومنذ 2010 إلى 2017 تقلصت التغطية باستثناء العام 2015 الذي بلغت فيه النسبة 99 % فقد كانت في العام 2005 نسبة تغطية الواردات بالصادرات تصل إلى 112 % وبلغت أقصاها في العام 2007 بنسبة 121 % .

وبين 2005 و2017 كانت مساهمة الميزان التجاري الغذائي في العجز التجاري تتراوح بين 6.7 % و11.3 % التي كانت سجلت في العام 2008. وتشهد الواردات الغذائية ارتفاعا سريعا وهو ما يفسر العجز المستمر في الميزان التجاري الغذائي وتمثل الحبوب ابرز الواردات بمعدل 47 % بينما يمثل زيت الزيتون ابرز الصادرات بمعدل 36 %. وكانت صادرات زيت الزيتون في الفترة المتراوحة بين 2005 و2017 في معدل النمو السنوي بــ 0.1 % وبمعدل 94 % من المنتوجات المصدرة.

أما بالنسبة إلى المبادلات الغذائية فان 32 % من حجم الواردات التونسية متأت من الاتحاد الاوروبي و50 % من الصادرات نحو الشريك الاوروبي أيضا. وتمثل صادرات زيت الزيتون 75 % من حجم الصادرات التونسية و9 % من الواردات الاروبية.

وفي بيانات المعهد الوطني للإحصاء الخاصة بشهر جويلية بالنسبة لنتائج التجارة الخارجية سجلت صادرات قطاع المنتوجات الفلاحية والغذائية تحسنا بنسبة 68 % وذلك نتيجة ارتفاع مبيعات زيت الزيتون والتمور. بالمقابل شهدت الواردات الفلاحية والغذائية ارتفاعا بنسبة 7.4 %.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499