المرصد الوطني للمياه : أزمة مياه الشرب تتفاقم...وتسجيل أكثر من 300 تبليغ خلال شهر جويلية وقفصة الأولى من حيث الانقطاعات

قال منسق المرصد الوطني للمياه علاء المرزوقي في تصريح لــ«المغرب» أن صائفة 2018 شهدت إرتفاعا غير مسبوق

للانقطاعات الفجئية بداية من شهر ماي المنقضي بعديد الجهات، حيث رصد المرصد خلال الأشهر الثلاثة المنقضية 749 مشكلا متعلق بالمياه , (116 شهر ماي / 288 شهر جوان/345 في شهر جويلية ) .

وأضاف المرزوقي أن شهر جوان لوحده شهد 82 تحركا إحتجاجيا على خلفية انقطاع الماء, فيما عرف شهر جويلية 200 إنقطاع, وأوضح المتحدث أن أزمة العطش ليست وليدة السنة الحالية بل تفاقمت وازدادت حدّة مقارنة بالسنوات الماضية، وما يميز هذه الصائفة ارتفاع عدد الحركات الاحتجاجية وتوسع رقعتها جغرافيا، بحيث اقتصرت السنوات الماضية تقريبا بين الحوض المنجمي والقيروان لتشمل جل مناطق الجمهورية هذه السنة، وذلك بسبب تضررها من موجة الإنقطاعات الفجئية والمتعددة لمياه الشرب.

ووفقا لمعاينة المرصد للانقطاعات حسب الجهات, فقد تصدرت ولاية فقصة من حيث التشكيات والانقطاعات,حيث شهدت ولاية فقصة أكثر من 51 انقطاع و55 إبلاغا خلال الشهرين الأخيرين وتأتي ولاية القيروان في المركز الثاني ومدنين في المركز الثالث والكاف في المركز الرابع في مجال تأزم وضع مياه الشرب.

وأرجع المتحدث حالة الاحتقان التي تشهدها بعض الجهات إلى جملة من الأسباب منها ما يتعلق بالسياسة الاتصالية للشركة الوطنية لاستغلال المياه و وزارة الفلاحة و التي لازالت تراوح بين التسويق لمشاريع اغلبها معطلة والعديد منها في شكل وضع حجر الأساس لمنشآت لا تزال في طور طلب العروض، من سدود و آبار و محطات تحلية.

والى جانب ذلك تشهد الجهات الداخلية نقصا فادحا في عدد الأعوان كما وسائل التّدخّل والصّيانة.بالإضافة إلى تراجع حجم الإعتمادات المرصودة لقطاع المياه حسب ما ورد بميزانيّة «وزارة الفلاحة و الموارد المائيّة والصّيد البحري» لسنة 2018 مقابل تدهور حالة الشبكات والمنشآت المائية وضرورة صيانتها وتجديدها بحسب تعبيره.

وعلى إعتبار أن أزمة مياه الشرب تعرف أوجها في ولاية فقصة فقد قررت وزارة الفلاحة يوم الجمعة المنقضي عدة إجراءات ,حيث جاء في بلاغ صادر عن الوزارة انه تم في إطار معالجة إشكاليات التزويد بالماء الصالح للشرب بولاية قفصةعلى المستوى الحضري والريفي، حلّ الاشكال العقاري ببئري اللوزة 3والطرفاية 15 لدعم الموارد المائية للشركة الوطنية للاستغلال وتوزيع المياه مع تطبيق كل الإجراءات القانونية اللازمة.

كما سيتم الإسراع في ربط بئر أم العرايس 7و الإسراع في ربط بئر لطرس بمنظومة المظيلة. والإسراع في انجاز برنامج محطات تحلية المياه الجوفية المقررة بالولاية بالرديّف وأم العرايس والمتلوي ومشاريع قفصة الشمالية والقطار والمظيلة بكلفة 62 مليون دينار.

كما قررت الوزارة دعم الإطار البشري والموارد المادية بإقليم الشركة الوطنية للاستغلال وتوزيع المياه بقفصة في انتظار استكمال إعادة هيكلة الشركة وبعث إدارات جهوية بعدد من الولايات ومنها ولاية قفصة.

كما تقرر الانطلاق فورا في اعداد برنامج صائفة 2019 للتزود بالماء الصالح للشرب والشروع في تنفيذه والانطلاق في انجاز المخطط المديري للشركة الوطنية للاستغلال وتوزيع المياه للتزود بمياه الشرب لولاية فقصة وفقا لما جاء في بلاغ الوزارة .

كما اسفرت جلسة العمل التي عقدت بوزارة الفلاحة بحضور كل من وزراء الفلاحة و المالية و الطاقة الى جانب نواب الجهة و السلطات الجهوية عن تشكيل  فريق عمل مشترك بين شركة فسفاط قفصة والشركة الوطنية للاستغلال وتوزيع المياه لإعداد الملف المتعلّق ببرنامج جلب المياه من محطة تحلية مياه البحر بالصخيرة قبل نهاية شهر سبتمبر 2018 لعرضه على الندوة الدولية حول الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499