بتراجع بأكثر من النصف مقارنة بالموسم 2017/ 2018: تقديرات أولية بإنتاج 160 ألف طن من زيت الزيتون للموسم القادم

نظرا لما أصبح يمثله زيت الزيتون من ركيزة أساسية في الصادرات التونسية وداعما للاقتصاد الوطني فان التطور او التراجع الذي

يسجله في السنوات الأخيرة يؤثر بصفة بالغة في الميزان التجاري وفي عائدات الصادرات.

في هذا السياق وفي نشرية للمرصد الوطني للفلاحة بعنوان «لمحة حول تقدم المواسم الفلاحية تم تحديد التقديرات الأولية للإنتاج الوطني من زيت الزيتون للموسم القادم 2018/ 2019 ما بين 700 و800 الف طن من الزيتون وهو ما يعادل 140 الى 160 الف طن من الزيت مقابل معدل انتاج في السنوات الخمس الاخيرة بنحو 195 الف طن .

تجدر الاشارة الى ان الانتاج في الموسم 2017/ 2018 بلغ نحو 1.6 مليون طن زيتون اي ما يعادل نحو 325 الف طن من الزيت
ومنذ نوفمبر تاريخ افتتاح موسم التصدير والى غاية موفى شهر جوان تم تصدير 11.9 الف طن من الزيت المعلب بعائدات اكثر من 151 مليون دينار مقابل 106 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي . وكانت الولايات المتحدة الاميريكية والسوق الاروبية وبعض الدول الخليجية وبعض دول أخرى أبرز الاسواق.

اما فيما يخص الزيوت السائبة فقد تم تصدير 155الف و522 طن توجهت اساسا الى السوق الاوروبية والولايات المتحدة الامريكية.

وباعتبار ان السوق الاروبية الشريك التجاري الاول فقد تم في شهر افريل الماضي اتفاق بين تونس والاتحاد الاوروبي يسمح بتصدير 30 الف طن إضافية من زيت الزيتون التونسي على مدة سنتين نحو السوق الاورووبية، ما يرفع إجمالي صادرات زيت الزيتون التونسي نحو أوروبا إلى حدود 95 ألف طن وفي العام 2016 وافق البرلمان الأوروبي على توسيع الاعفاء الجمركي لواردات زيت الزيتون من تونس إلى الاتحاد الأروربي بمقدار 35 ألف طن سنويا لتصبح نحو 92 ألف طن، وذلك في عامي 2016 و2017، بهدف دعم الاقتصاد التونسي.
وقد سجل المعهد الوطني للإحصاء خلال السداسي الأول من العام الجاري ارتفاع مبيعات زيت الزيتون بنحو 1.4 مليار دينار مقابل 130 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499