إتحاد الصناعات المصرية : بعثة تجارية إلى تونس بمشاركة 30 مستثمرا

كشف محمد البهي رئيس لجنة التعاون العربي بإتحاد الصناعات المصرية، عن تنظيم بعثة تجارية إلى تونس خلال الفترة من 26 - 28 افريل الجاري بالتعاون مع الوحدة الفنية لاتفاقية أغادير وجهاز التمثيل التجاري ومركز النهوض بالصادرات في تونس وبمشاركة 30 رجل أعمال من جميع القطاعات الصناعية .

أوضح في تصريحات خاصة لـ» أموال الغد»، أن وزيري الصناعة والتجارة المهندس طارق قابيل والتعاون الدولي سحر نصر سوف يترأسان البعثة المتوجهة إلى تونس خلال الاسبوع المقبل، لافتا إلى أنه من المقرر أن تشهد البعثة عقد اجتماع موسع بين وزيري الصناعة والتعاون المصريين مع صاحب القرار الصناعة التونسي لبحث سبل التعاون المشترك خلال الفترة المقبلة .

أشار البهي إلى أنه سيتم عقد اجتماع لمجلس أعمال أغادير يوم 26 افريل الجاري وذلك لاقرار اللائحة التنفيذية للمجلس، فضلا عن بحث إمكانية دعوة أعضاء أخرين من باقي الدول العربية .

لفت إلى أنه سيتم على مدار يومي 27 و28 إفريل بمركز النهوض بالصادرات في تونس تنظيم مؤتمر موسع بين المشاركة وعقد لقاءات ثنائية بين الوفد المصري ووفود دول أغادير «المغرب والأردن» مع 200 شركة من تونس .

اشار البهي أن البعثة تستهدف بحث إمكانية التكامل الصناعي بين دول الاتفاقية الاربع وتقديم فرص للصناعيين من دول الاتفاقية للتعرف على إمكانات التعاون الصناعي على أرض الواقع ولتشجيع التكامل الصناعي بين المؤسسات الصناعية بالدول الاربعة ، وخلق فرص لإقامة مشاريع مشتركة ودفع الاستثمار .

أكد أن مصر لم تستفد من اتفاقية أغادير بالشكل الأمثل حيث لم يتعد حجم التصدير من خلالها 500 مليون دولار، في حين أن دول الاتفاقية استفادت من خلال الاتفاقية ورفعت حجم تصديرها لدول الاتحاد الأوروبي -من خلال إقامة صناعات تقوم على تراكم المنشأ - بمليارات اليورو، حيث تقوم تونس والمغرب بتصدير سيارات ومحركات لأوروبا وحدها بقيمة 9 مليارات يورو .

أوضح البهي أن الفترة المقبلة سوف تشهد تنمية هذه العلاقات في ظل التوجه الذي تتبناه القيادة السياسية في تشجيع الصناعة والصادرات ووضع منظومة واحدة لدفع العلاقات مع دول اغادير، وتشجيع القطاعات الصناعية فضلا عن أجهزة التمثيل التجاري والاتفاقات التجارية لتفعيل الاتفاقيات البينية .

لفت إلى أنه سوف يقدم ورقة عمل حول أبرز المقترحات التي من شأنها تنمية العلاقات في إطار الاتفاقية ، وتشمل ضرورة تبادل المعلومات والخبرات حول متطلبات الدول وفائض التصدير، وإقامة مراكز لوجيستية لدول أغادير في الدول العربية ، وتشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة والتي تمثل الصناعات المغذية للمشروعات الصناعية الكبرى وتساهم في تراكم المنشأ .

وأشار البهي إلى دعوة الدول العربية لإقامة سوق عربية مشتركة مما يعطي ميزة تفضيلية للمنتجات العربية لتواجة التكتلات الأجنبية ككتلة واحدة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499