النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسائر مع انحسار القلق بشأن الإمدادات

ارتفعت أسعار النفط حوالي واحد بالمئة يوم الجمعة مع تضرر الإمدادات

من إضراب عن العمل في النرويج واحتجاجات في العراق، لكنها سجلت ثاني خسارة أسبوعية على التوالي بعد أن أعيد فتح موانئ ليبية وتوقعات بأن إيران ربما ستظل تصدر بعض الخام على الرغم من عقوبات أمريكية.
وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 88 سنتا، أو 1.18 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 75.33 نقطة. لكنها تنهي الأسبوع على خسارة قدرها 2.7 بالمئة.

وصعدت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 68 سنتا، أو 0.97 بالمئة، لتسجل عند التسوية 71.01 دولار للبرميل. لكنها أيضا تنهي الأسبوع على خسارة تبلغ حوالي 3.9 بالمئة.

وقلصت السوق مكاسبها في أواخر الجلسة بفعل تقرير لبلومبرج بأن إدارة ترامب تدرس بجدية استخدام الاحتياطي البترولي الإستراتيجي للولايات المتحدة وهو ما سيعني إضافة المزيد من الإمدادات إلى السوق. ويحتوي الاحتياطي الإستراتيجي على حوالي 660 مليون برميل تكفي الإمدادات لحوالي ثلاثة أو أربعة أشهر.
وأضرب مئات من العمال في حفارات بحرية للنفط والغاز في النرويج عن العمل يوم الثلاثاء بعد أن رفضوا اتفاقا مقترحا بشأن الأجور، وهو ما أدى إلى إغلاق حقل نفطي تشغله شل.

وفي العراق خرج محتجون إلى شوارع مدينة البصرة النفطية لليوم الخامس على التوالي ومنعوا الوصول إلى ميناء أم قصر للبضائع مطالبين بوظائف وتحسين الخدمات الحكومية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499