خلال ندوة صحفية: وزير الصناعة سليم الفرياني يكشف عن أهم مؤشرات القطاع الصناعي خلال السداسي الأول

• ارتفاع صادرات الصناعات المعملية بـ 26.3 % وانخفاض في العجز التجاري للقطاع
سجل العجز في الميزان التجاري الصناعي تراجعا

طفيفا بـ 1.7 % ليبلغ حوالي 4.52 مليار دينار خلال السداسي الأول من سنة 2018 مقابل حوالي 4.6 مليار دينار خلال نفس الفترة من سنة 2017 ,حيث بلغت نسبة تغطية الواردات بصادرات الصناعات المعملية 80.2 % خلال السداسي الأول من سنة 2018 مقابل 75.9 % خلال نفس الفترة من سنة 2017.

قدم وزير الصناعة و المؤسسات الصغرى والمتوسطة السيد سليم الفرياني خلال ندوة صحفية عقدت بمقر الوزارة «أهم مؤشرات القطاع الصناعي بتونس» ,حيث أكد الوزير على ايجابية أداء القطاع الصناعي خلال السداسية الأولى من العام الجاري مع توقعات بمزيد التحسن مع نهاية العام الحالي.
وقد أكد الفرياني تطور صادرات الصناعات المعملية خلال السداسي الأول من سنة 2018 بنسبة 26.3 % لتبلغ ما يناهز 18.3 مليار دينار مقابل 14.5 مليار دينار خلال نفس الفترة من سنة 2017، مدفوعة بانخفاض قيمة الدينار مقابل العملات الأجنبية وبالتحسن الذي شمل جميع القطاعات وخاصة قطاع الصناعات الغذائية .

وارجع الوزير هذا التحسن إلى الارتفاع القياسي في صادرات الصناعات الغذائية بحوالي الضعف (102.5 %) لتبلغ 2.2 مليار دينار خاصة بفضل تطور صادرات زيت الزيتون بما يناهز 214 % لتبلغ حوالي 1.35 مليار دينار والتمور بـ 34.8 % ,بالإضافة إلى نمو صادرات النسيج والملابس والجلود والأحذية التي تمثل حوالي ربع صادرات القطاع ,حيث تطورت صادرات قطاع النسيج والملابس بـ 22.3 % لتبلغ 3.7 مليار دينار خاصة على اثر الارتفاع المسجل في صادرات الملابس الجاهزة بـ 28 % لتبلغ حوالي 2.4 مليار دينار فيما ارتفعت صادرات قطاع الجلود والأحذية بـ 25.5 % لتبلغ حوالي 769.5 م.د.

وينسحب التحسن المسجل في صادرات الصناعات الغذائية على صادرات الصناعات الميكانيكية والكهربائية التي تمثل حوالي نصف صادرات القطاع حيث ارتفعت صادراتها بـ 19.4 % لتبلغ 8.9 مليار دينار وأبرزها الكوابل والأسلاك الكهربائية بـ 26.8 %.
هذا وقد عادت صادرات الصناعة الكيميائية لتسجل تحسنا خلال السداسي الأول من سنة 2018 مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية بـ 5.7 % لتبلغ 1.1 مليار دينار إثر ارتفاع صادرات المواد الصيدلية بـ 39.7 % وثلاثي الفسفاط الرفيع بـ 19.6 % والزيوت المركزة والعطور بـ 17.7 %.
أما على صعيد واردات الصناعات المعملية، فقد تطورت بنسق أقل من صادراتها، مسجلة ارتفاعا بنسبة 19.6 % ، وقد شمل الارتفاع في الواردات كلّ قطاعات الصناعات المعملية.
كما تم التطرق خلال الندوة ذاتها إلى واقع الاستثمار في قطاع الصناعات المعملية, حيث أبرز الوزير تطور نوايا الاستثمار في القطاع الصناعي خلال السداسي الأول من سنة 2018 تطورا بـ 6.3 % في عدد المشاريع المصرح بإحداثها و1.7 % في مواطن الشغل المزمع إحداثها، مقارنة بنفس الفترة من سنة 2017.

أما عن الاستثمارات ذات المساهمة الأجنبية, فقد قال المصدر ذاته أنها ارتفعت بنسبة 27.5 % لتمرّ من 410.1 مليون دينار خلال السداسي الأول من سنة 2017 إلى 522.8 مليون دينار خلال نفس الفترة من السنة الحالية.
وعلى الرغم من التحسن الذي تم حصاده على مستوى أداء القطاع الصناعي ,فإن الفرياني لم ينف تحفظه على الصعوبات التي ماتزال تحيط بالقطاعات الصناعية وبواقع الاستثمار ,الأمر الذي يتطلب حسب رأيه مزيدا من العمل وبذل الجهود وفق مقاربة تشاركية بين القطاع العام والقطاع الخاص و تقديم التضحيات من اجل بلوغ الأهداف المرسومة والتي تتلخص في تجاوز 4 % كنسبة نمو مع موفى 2020.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499