رغم الانتعاشة المسجلة في السياحة: مخاوف من عدم توفر طائرات لنقل كل السياح الراغبين في زيارة تونس

• 456 ألفا و190 مواطنا تونسيا مقيما بالخارج زاروا تونس خلال 5 أشهر

 

قال عفيف كشك مهني في قطاع السياحة في تصريح لـ«المغرب» ان تقييم السداسي الأول في ما يخص عدد السياح الوافدين على تونس يؤكد بلوغ 3 ملايين و230 ألف سائح بزيادة قدرها 26 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الفارط وبلغ عدد الليالي المقضاة أكثر من 9 ملايين ليلة مقضاة أي بزيادة قدرها 40 % أما بخصوص العائدات بالعملة المحلية فكانت في حدود مليار و290 مليون دينار بزيادة بـ 46 % لكن بالعملة الصعبة 430 مليون اورو بزيادة 25 %. وبهذا حسب المتحدث تكون السياحة التونسية قد أكدت انتعاشتها هذا الموسم. وارتفعت طاقة الايواء للنزل إلى 11 الفا و365 سريرا وارتفعت نسبة الإيواء في 5 أشهر الأولى إلى 23.6 % وكانت السنة الفارطة في حدود 19.1 %.

أما عن السداسي الثاني فأشار كشك انه من المتوقع المواصلة على نفس النسق فمن المرجّح أن يتعدى عدد السياح الزوار حدود 8 ملايين و500 ألف سائح وستكون الأغلبية جزائرية وليبية كما ستتضاعف نسبة السياح الاوروبيين وكذلك السوق الروسية التي ستصل إلى 700 ألف سائح لكن هذا لا يخفي حسب ما بينه المتحدث الصعوبات الكبيرة التي يلقاها القطاع والتي تتمثل في تأثير التضخم المالي الأمر الذي يجعل مردود القطاع يتراجع بالإضافة الى مشاكل اليد العاملة بصفة عامة والمختصة بصفة خاصة إلى جانب صعوبات في التزويد على غرار الحليب والماء... وأضاف كشك انه توجد أيضا مخاوف من صعوبات في النقل البري نظرا لعدم تجديد وتطوير أسطول النقل البري السياحي كما أنه لم يواكب عدد السياح الوافدين.

بالإضافة الى صعوبات النقل الجوي مؤكدا وجود مؤشرات أولية عن عدم وجود طائرات لنقل كل السياح الراغبين في زيارة تونس. اما عن التونسيين المقيمين في الخارج والذين اعتبروا من السياح فقد بلغ عدد الوافدين منهم الى حدود شهر ماي المنقضي 456 الفا و190 مواطنا تونسيا ويمثلون زيادة بــ 11.9 % في مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي ويمثلون 18 % من جملة السياح الوافدين على تونس في الأشهر الخمسة الأولى. وشهدت السوق الاوروبية ارتفاعا بـ 51.7 % ويمثلون نحو 22.7 % من جملة الاسواق.

اما عن الحملة الترويجية فاكد كشك انها تشكو نقائص من ذلك تقلص حجمها المالي باعتبارها تعتمد على العلاقات العامة والترويج الالكتروني معتبرا ان هذا الصنف من الحملات اثبت نجاعته.
وباعتبار تأثر عدد كبير من النزل بتراجع القطاع في السنوات الماضية نتيجة الوضع الامني وخصوصا العمليات الارهابية التي استهدفت سياحا بمتحف باردو واخرى بمدينة سوسة القنطاوي اكد كشك انه في ظل الانتعاشة التي يشهدها القطاع فان عددا كبيرا من النزل أعاد فتح ابوابه حيث بلغ عددها 22 نزلا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499