للحد من خروج الإطارات العليا من المؤسسة : تنظير الأجور بين المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية و الشركات المختلطة

• أجور أعوان المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية أقل بـ 40 % من الشركات المختلطة

تسعى الجامعة العامة للنفط والمواد الكيميائية الى جعل ملف تنظير الأجور في قطاع المحروقات من أوكد الملفات في هذه الفترة بعد ان تبين وجود تفاوت كبير في الأجور الأمر الذي كان سببا في خلق شغورات خصوصا داخل المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية بعد ان غادرها عدد من الإطارات العليا بسبب ضعف الأجور مقارنة بغيرها من الشركات المختلطة.
أفاد عضو المكتب التنفيذي للجامعة العامة للنفط والمواد الكيميائية خالد بتين في تصريح لـ«المغرب» أنه بعد القيام بتقييم الأجور بالشركات المختلطة العاملة في قطاع المحروقات تبين ان أجور أعوان المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية أقل بـ 40 % من اجور أعوان الشركات المختلطة وهو ما سيكون هدفا للقيام بتنظيرالأجور وهو بالأساس من مطالب العاملين بالمؤسّسة التونسية للأنشطة البترولية، وتلقى هذه المطالب مساندة من الإدارة العامة للـ«ايتاب» والجامعة العامة للنفط والمواد الكيميائية ووزارة الطاقة.

وفسر المتحدث هذه المساندة بما تشهده المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية في السنوات الأخيرة من مغادرة إطاراتها السامية سواء الى شركات ناشطة في تونس او في الخارج الامر الذي لم يعد يسمح لها بتسيير مشاريعها ولهذا فان هذا الملف هو من أوكد الملفات التي تحتاج الى التسوية وتنكب كل الأطراف على تسويتها وتتطلع الى تفهم الحكومة لهذا الملف.
الأمر ذاته مطروح أيضا مع شركة الشركة التونسية الايطالية لاستغلال النفط «سيتاب»، حيث اكد بتين ان هذا الامر يعد نوعا من التمييز في مجال الاستخدام والمهنة حسب ما ورد في اتفاقية العمل الدولية عدد 111 والتي صادقت عليها تونس منذ 1958. هذه الملفات هي ذات أولوية بالنسبة الى الجامعة العامة للنفط والمواد الكيميائية.
أما فيما يتعلق بالأوضاع الاجتماعية داخل الشركات العاملة في قطاع المحروقات فقال بتين أن الأوضاع تتسم بالهدوء في هذه المرحلة خاصة بعد إلغاء إضراب عمال شركة سودابس البترولية إلا انه أكد أن هدوء الأوضاع عموما يظل مرشحا للانتهاء بسبب تعطل مفاوضات الزيادة في الأجور.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499