حول تنفيذ ميزانية دعم المواد الأساسية لــ 2018: 538 مليون دينار في 3 أشهر ودعم الحبوب يصل إلى 439 مليون دينار خلال الأشهر الأربعة الأولى

تشير أرقام وزارة المالية المتعلقة بتنفيذ ميزانية الدعم إلى أن تكلفة دعم المواد الأساسية خلال الثلاثي الأول بلغت 172.6 مليون دينار

مقارنة ب100.5 مليون دينار في الفترة ذاتها من العام المنقضي وهو رقم بعيد عن رقم وزارة التجارة, حيث بلغت قيمة دعم المواد الأساسية إلى حدود 31 مارس المنقضي 538مليون دينار من ضمن 1570 مليون دينار مقدرة في قانون المالية 2018.

أكدت المدير العام لصندوق التعويض فضيلة الرابحي لـ «المغرب» أن قيمة دعم المواد الأساسية إلى حدود موفى مارس المنقضي بلغت 538 مليون دينار وينتظرأن تصل إلى 584مليون دينار خلال الأربعة أشهر من العام الجاري مما يعني أن الميزانية المخصصة لدعم المواد الأساسية قد تكاد تصل إلى النصف قبل منتصف العام.

كما بلغت قيمة دعم الزيت خلال الأشهر الأربعة الأولى 87 مليون دينار والحليب 70 مليون دينار في 3 أشهر وتشمل المواد الأساسية المدعمة الحبوب والحليب والزيت النباتي والسكر والورق المدرسي والعجين الغذائي والكسكسي.

وعزت الرابحي ارتفاع تكلفة المواد المدعمة الأساسية إلى ارتفاع دعم الحبوب ,حيث وصل دعم الحبوب خلال هذه السنة الى439 مليون دينار إلى غاية شهر افريل 2018 , حيث تتستأثر الحبوب بنصيب الأسد من الدعم بمبلغ يصل إلى 1200 مليون دينار خلال العام الحالي.

وتوزع قيمة الدعم الجملية والمقدرة ب1570 مليون دينار على الحبوب بنسبة 78.83% والحليب 4.38 % والزيت النباتي 12.74 % والسكر 0.65 % والورق المدرسي بـ 0.25 % والعجين الغذائي بـ 3.15 % .

تشير بيانات المرصد الوطني للفلاحة إلى ارتفاع أسعار الحبوب ,حيث ارتفع سعر القمح الصلب بنسبة 13.90 في المائة في القنطار الواحد مقارنة بالأشهر الأربعة الأولى من العام المنقضي, كما ارتفع سعر القمح اللين بنسبة 14.41 % خلال 4 أشهر الأولى من العام الجاري مقارنة بالفترة ذاتها من العام المنقضي, إرتفاع قد يزيد العبء خاصة مع تراجع قيمة الدينار أمام السوق الأوروبية والأمريكية.

تجدر الإشارة إلى أن الدراسة التي قام بها خبراء الحكومة بينت أن الفقراء يتمتعون بدعم 2.2 % عن خبز «الباغيت» و6 % دعم عن الحليب و11.6 % لمادة السكر و12.9 % من الزيت النباتي وعموما فإن 12 % من الدعم الغذائي فقط يتمتع به الفقراء.

على الرغم من وجود وعي بضرورة توجيه الدعم إلى مستحقيه, فإن الذهاب في هذا الاتجاه يثير مخاوف الكثيرين لاسيما الفئات المتوسطة حيث يرى خبراء الاقتصاد إن غلاء المعيشة وتدهور المقدرة الشرائية سيجعل من الفئات المتوسطة غير قادرة على مواجهة ارتفاع أسعار المواد الرئيسية خاصة إذا ما تم رفع الدعم بما يمكن أن تصبح الفئات المتوسطة اقرب إلى الطبقات الضعيفة.

هذا وقد ارتفعت تكلفة دعم المواد الأساسية من 730 مليون دينار سنة 2010 إلى 1570 مليون دينار في السنة الحالية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499