نسبة التضخم في السنوات الخمس الأخيرة : شهر رمضان وموسم التخفيضات الصيفية عاملان مؤثران والبنك المركزي يحذر من تواصل ارتفاعه

عادة ما يكون شهر رمضان وفصل الصيف من العوامل المؤثرة في نسبة التضخم

التي تشهد نسقا تصاعديا وسيكون لهذا العامل هذه السنة تأثير مضاعف باعتبار المستوى المرتفع للتضخم الذي بلغه شهر قبل رمضان والمقدر بـ 7.7 %.

حذر البنك المركزي قبل يومين من شهر رمضان خلال انعقاد مجلس إدارته أنّ تواصل الضغوط التضخمية بنسق مرتفع من شأنه أن يؤثر بصفة سلبية على الانتعاشة التي يشهدها الاقتصاد، وهو ما يستدعي مواصلة التركيز على المتابعة الدقيقة لمصادر التضخم، ومزيد اتساق السياسات الاقتصادية وتفعيل الآليات الملائمة للحد من مخاطره.

من جهته أكد سليم سعد الله رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك في تصريح لـ«المغرب» أن التخوف اليوم من أن تتجاوز نسبة التضخم الـ 10 % باعتبار أن هذه الفترة هي فترة استهلاك بامتياز نظرا لتزامنها مع شهر رمضان وعيد الفطر وفصل الصيف.

وبخصوص الأسعار في الأيام الأولى لشهر رمضان قال سعد الله انه تم تسجيل تراجع في الشراءات كما تراجعت أسعار الخضر والغلال خاصة. وللمنظمة 24 مكتبا في كامل ولايات الجمهورية تقوم بتحيين الأسعار يوميا وفق المستجدات التي تطرأ داخل الأسواق.

تجدر الإشارة إلى انه في السنوات الأخيرة كان لشهر رمضان وموسم التخفيضات الصيفية تأثيرهما في نسبة التضخم عند الاستهلاك ففي السنة الماضية ارتفعت النسبة من 4.8 % خلال شهر جوان لتصل إلى 5.6 % في شهر جويلية ثم في شهر أوت إلى 5.7 %.

بينما شهدت نسبة التضخم عند الاستهلاك العائلي لشهر جويلية 2016 تراجعا بـ0.2 نقطة مقارنة بمستواها خلال الشهر السابق حيث استقرت هذه النسبة في حدود 3.7 %. وقد شهدت نسبة التضخم نسقا تصاعديا من مستوى 3.4 % خلال شهر افريل 2016 الى حدود 3.9 % خلال شهر جوان 2016 ثم تراجع الى حدود 3.7 % خلال الشهر الحالي. ويعود هذا التراجع بالأساس الى التخفيضات الموسمية للملابس والأحذية الصيفية الذي انطلق في بداية شهر اوت، مما ادى الى تراجع هام في نسق الارتفاع السنوي لهذه المجموعة من 7 % خلال شهر جوان 2016 الى 2.9 % خلال شهر جويلية 2016.

في العام 2015 استقرت نسبة التضخم عند الاستهلاك العائلي في الصيف في حدود 4.2 % خلال شهر جويلية ويعود التراجع إلى التراجع المسجل في نسق الأسعار بين شهري جويلية وجوان لمجموعة التغذية ومجموعة المشروبات الكحولية والتبغ. واستقرت نسبة التضخم أيضا في شهر اوت .

سجل مؤشر أسعار الاستهلاك العائلي ارتفاعا بنسبة 0.8 % خلال شهر جويلية 2014 مقارنة بمستواه في شهر جوان من نفس السنة لتصل بذلك إلى نسبة 6 % ويعزى هذا التطور بالأساس حسب تحليل المعهد الوطني للإحصاء، إلى ارتفاع مستوى مؤشر مجموعة التغذية و المشروبات بنسبة 0.6 % مقارنة بشهر جوان 2014 تزامنا مع شهر رمضان المعظم حيث شهدت جل المواد الغذائية ارتفاعا هاما في أسعارها خاصة أسعار اللحوم الحمراء وأسعار البيض. كما تم في شهر جويلية 2013 المتزامن مع شهر رمضان تسجيل نسبة تضخم بـ 6 %، ويتوقع البنك المركزي أن تسجل نسبة التضخم نهاية السنة الحالية نسبة 7.2 %.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499