المعهد الوطني للاستهلاك: تراجع في استهلاك الحبوب ونقص في تغطية حاجيات الفئات الضعيفة من الحديد

كشفت دراسة للمعهد الوطني للاستهلاك حول تطور الانماط الاستهلاكية

في تونس من استهلاك المنتجات الفلاحية ومشتقاتها تغيرا في العادات الاستهلاكية للتونسي والتوجه اكثر الى استهلاك ما هو صناعي .

سجل المعهد في بحثه تراجع استهلاك الحبوب بصفة عامة من 204.4 كغ للفرد في السنة سنة 85 إلى حوالي 174 كغ للفرد في 2015. تراجع إستهلاك القمح الصلب من 117 كغ/السنة سنة 85 إلى 42 كغ للفرد سنة 2015 تراجع إستهلاك الكسكسي والسميد مقابل إرتفاع إستهلاك المقرونة إرتفاع إستهلاك القمح اللين من 72 كغ سنة 85 إلى 83.6 كغ سنة لـ2015. إرتفاع إستهلاك الحبوب الأخرى من 15 كغ سنة 85 إلى25 كغ حاليا، ويعود الى ارتفاع إستهلاك الأرز والبسكويت. وتراجع نسبة القمح الصلب في الحبوب بصفة عامة من 57 بالمائة سنة 85 إلى 24.3 بالمائة سنة 2015. تراجع في إستهلاك زيت الزيتون من 8 كغ للفرد/السنة سنة 2000 إلى 7.4 كغ للفرد/السنة سنة 2015. وزيادة في إستهلاك الزيوت النباتية الأخرى: من 14 كغ للفرد/السنة سنة 1985 إلى 18.3كغ للفرد/السنة سنة. وسجل المعهد ايضا تراجعا طفيفا في استهلاك السكر. مقابل ارتفاع في استهلاك البيض والدواجن وارتفاع استهلاك الاسماك وتسجيل تراجع في استهلاك لحوم الابقار من 6 كلغ للفرد الى 3.9 كلغ للفرد سنة 2015 الى جانب ارتفاع استهلاك الحليب ومشتقاته

من الزبدة والاجبان والياغورت. وبالنسبة الى نمط الاستهلاك الحالي تم تسجيل نقص في تغطية حاجيات التونسي من الحديد وخاصة بالنسبة الى الفئات الضعيفة الى جانب الكشف عن ارتفاع في استهلاك الشاي.

وتشهد واردات المواد الفلاحية والغذائية الأساسية خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية ارتفاعا بنسبة 13.9 بالمائة. وساهم زيت الزيتون في ارتفاع الصادرات بنسبة تقارب 94 %.

وتسجل ميزانية 2018 ما حجمه 1200 مليون دينار دعما للحبوب أي ما يعادل 100 مليون دينار في الشهر و3 مليون دينار في اليوم الواحد. وتمثل واردات الحبوب 72 % من جملة الواردات الغذائية وتنقسم إلى 36.1 % قمح صلب و35.9 % قمح ليّن.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499