المنتدى السنوي التاسع عشر للمياه المعلبة: توفير 85 مليون لترمن المياه المعلبة لتعديل الموسم الصيفي وتخفيض بـ 5 % في الأسعار في رمضان

يواصل نشاط تعليب المياه في تونس تطوره التصاعدي من سنة إلى أخرى بفضل التنسيق التام

بين مصالح ديوان المياه المعدنية المعلبة بهدف ضمان صحة المواطن ، ذلك ما أكده رزيق الوسلاتي مدير عام ديوان المياه المعدنية صباح أول أمس في افتتاح الندوة السنوية التاسعة عشرة لمنتجي المياه المعدنية المعلبة .وأشار الوسلاتي أن تطوير المنظومة المائية المعلبة جاء نتيجة مساهمة المهنة في عمليات الرقابة الذاتية للمياه في ضوء كراس الشروط التي تضبط الشروط العامة لاستغلال وإنتاج المياه المعلبة في تونس.

وعرج المدير العام لديوان المياه المعدنية والاستشفاء بالمياه على أهمية التكوين والإرشاد في القطاع خاصة منذ حصول الديوان على مخبر التحاليل الجرثومية باعتباره مخبرا وطنيا ودوليا يعتد به في تحاليل المياه المعدة للتعليب .

وشدد من جانبه عماد الحمامي وزير الصحة في كلمته الافتتاحية على أهمية الاستفادة من منظومة المياه المعلبة محليا ودوليا خاصة الإنتاج التونسي من المياه المعلبة حتى ترتقي بجودتها إلى ما هو متوفر بالعالم. وأكد في سياق متصل أن الوزارة والحكومة ستكون إلى جانب المهنة في تدعيم توجهها نحو العالمية بدعم التصدير وتوفير المناخات الضروروية حتي يبلغ منتوج المياه المعلبة إلى أسواق العالم.

وأعلن الوزير أن مشاريع استثمارية جديدة في المياه هي الآن في الديوان ويجري العمل على تسريع انجازها، مشيرا إلى أهمية القطاع الذي يعمل في إطار مقاربة تشاركية مما جعله بعيدا عن الهزات . كما أعلن الوزير عن قرار الغرفة الوطنية لصانعي المياه المعدنية بالتخفيض 5 % في تسعيرات المياه عند التفصيل خلال شهر رمضان كما أعلن عن توفير مخزون تعديلي ب85مليون قارورة لفترة الصيف لضمان استمرار الموسم على أحسن الوجوه.

ودعا الوزير في ختام كلمته المهنة والعموم إلى وجوب التزام اليقظة على مستوى الإنتاج والخزن والتوزيع فضلا عن المحيط خاصة وان المواصفات التونسية والعالمية متوفرة للالتزام بها مشددا على ابتكار وتطوير التعليب والتغليف اللذين يتماشيان مع الذوق والمحيط.
والجدير بالملاحظة أن قطاع المياه المعدنية بلغ السنة الماضية من حيث الإنتاج أرقاما قياسية جعلت من تونس في المرتبة الثانية عشرة من بين أهم الدول المستهلكة للمياه المعلبة حيث ارتقى الرقم من 290 مليون لتر سنة 2000 إلى مليار و700 مليون لتر في العام الماضي2017. ويبلغ عد الوحدات المنتجة اليوم 25 وحدة موزعة داخل 12واية وينتظر أن تفتح في الأيام القليلة القادمة وحدة جديدة بسيدي بوزيد ، وتوفر هذه الوحدات اليوم 3500 موطن شغل قار .

اشار الديوان أن أكثر من 40 مشروع لدى الديوان يجري العمل عليها ودراستها موزعة في عشر ولايات بالجمهورية. كما ذكر الديوان أنه وافق مؤخرا على خمس (5) مشاريع جديدة في اربع ولايات مما سيسمح بتوفير 350 موطن شغل جديد واستثمارات تفوق 40 مليون دينار.
رمضان الرحلي رئيس الغرفة الوطنية للمياه المعلبة بالاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية أشار في كلمته بالمناسبة إلى تحسن مستوى عيش المواطن في تونس الذي أصبح لديه وعي بأهمية المياه المعدنية صحيا وعلاجيا مما جعله يقبل بكثافة على المياه المعلبة في السنوات الأخيرة الماضية التي شهدت بدورها طفرة كبيرة في بعث المشاريع بعد فتحها أمام المبادرة الخاصة منذ التسعينات في القرن الماضي.

ودعا رئيس الغرفة الوزير إلى مراجعة القانون الخاص بحماية المواد الغذائية بوزارة الفلاحة مطالبا بتحويله لوزارة الصحة والتجارة باعتبارهما المسؤولين المباشرين على القطاع الغذائي ومراقبته مضيفا أن المهنة تنظر بعين الخشية من تواصل تدهور الدينار وتأثيراته المباشرة على المنتوج وكلفته النهائية داعيا الحكومة إلى إيلاء القطاع مزيدا من الاهتمام والرعاية ليتمكن من تحقيق قفزة مهمة في التصدير. وقد وعد وزير الصحة بإبلاغ رأي الغرفة إلى رئاسة الحكومة والعمل على الأخذ برأي المهنة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499