خلال مؤتمر صحفي: «لاقارد» تحذر من مخاطر احتدام الصراعات التجارية وتقلّب الأسواق المالية وتأثيرها السلبي على الاستثمار

عقدت أمس رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاقارد مؤتمرا صحفيا بمناسبة افتتاح اجتماعات

الربيع السنوية التي يعقدها الصندوق والبنك الدوليان وتستمر حتى الاثنين المقبل، حذرت خلاله من مخاطر احتدام الصراعات التجارية وتقلب الأسواق المالية وامكانية التاثير السلبي لهذا الصراع على فرص الاستثمار والحد منها كما دعت جميع دول العالم الى تبني نظام تجاري يتسم بالانفتاح ويقوم على قواعد ثابتة تخدم الجميع.

واكدت رئيسة البنك على ضرورة تجنب الصراعات التجارية التي من شانها الاضرار بالتجارة والاستثمارات بصفتهما محركين للانتعاش الاقتصادي وضرورة حل الخلافات التجارية بين الدول عبر الحوار.
تحدثت لاقارد خلال المؤتمر الصحفي عن سياسات صندوق النقد مؤكدة انه شرع باجراء عمليات مراجعة للسياسات التي تشمل الرقابة وبرنامج تقييم القطاع المالي وأدوات الإقراض الميسر، وتحليل إمكانية الاستمرار في تحمل الديون، وتنمية القدرات.

قالت لاقارد ان «كثير من البلدان ينبغي عليها بناء هوامش الأمان في سياسة المالية العامة، وتحسين الأرصدة الحكومية، وتثبيت الدين العام، ومعالجة احتياجات البنية التحتية، والاستثمار في مهارات القوى العاملة، ودعم النمو متوسط الاجل، موكدة ان الصندوق اطلق برنامج عمل شامل يهتم بالفرص والتحديات الناشئة عن الرقمنة.

في إجابتها عن بعض الأسئلة التي طرحت خلال المؤتمر قالت لاقارد لقد حان الوقت لتبني وتطبيق إجراءات سريعة لخفض العجز في الموازنة ولابد من بناء هوامش مالية دون ان يؤثر ذلك سلبا علىً كبح جماح النمو. وحول سؤال عن إمكانية الدخول في حرب تجارية ومن سيتأثر ؟ قالت لست معنية بتحديد الأضرار لكننا نسعى لتأسيس وتأصيل الحوار لحل الأزمة، فإذا نظرنا إلى إجمالي الناتج المحلي فكيف سيتم تشغيل النظام على مدار عقود والثقة تتراجع. وقالت ان كل الأطراف عليها ان تتخذ إجراءات وان تتعاون لتجاوز الازمة والأفضل للاقتصاد العالمي ان نتحدث بدلا من ان نبدأ الحرب.
واكدت ان صندوق النقد يعمل على حل العديد من القضايا ، مبينة أن التاريخ لا يعيد نفسه فالمنافسة تشتد وهي تودي الى الإنتاجية والابتكار وينبغي العمل والتعاون مع كل الأطراف مؤكدة انه يجب إصلاح السقف بينما الشمس ساطعة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499