المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات: كنتيجة لتراجع التجارة الإقليمية ومنافسة الأسواق ...ركود في نمو الائتمان التجاري...وزيادة في الطلب على تأمين المخاطر

أكد الرئيس التنفيذي أسامة عبد الرحمان القيسي خلال الاجتماع الخامس والعشري

ن لمجلس محافظي المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات أنه على الرغم من التقلبات التي سجلت سنة 2017 فإنها قد شهدت تعافيا طفيفا من الازمة التي المت بصناعة ائتمان الصادرات وتأمين المخاطر السياسية في سنة 2016 ,مشيرا الى تسجيل مستويات عالية من المطالبات في جميع مؤسسات الأعضاء فاقت في مجموعها 6 مليار دولار.
كما ذكر القيسي أن المؤسسة تعمل وفق إطار تشاركي مع باقي المؤسسات المالية التابعة للبنك الإسلامي على دعم الشركات الصغرى والمتوسطة وخلق فرص التعاون وإقامة شراكات بناءة واستراتيجية بين القطاع العام والخاص, مبينا أن المؤسسة تعتمد على أساليب مبتكرة لتغطية حاجيات الدول الأعضاء كما انها تتبنى خطة عمل مبنية على سلاسل القيمة وهي خطة تنبني أساسا على مرافقة جميع مراحل احداث المشاريع منذ ولادة الفكرة الى حين تنميتها .

وأضاف القيسي أنه من اجل تحسن مبادئ الحوكمة الجيدة وتقوية هيكلها وحتى تتمكن من السيطرة على المخاطر الائتمانية المحدقة فان المؤسسة تسعى إلى المحافظة على اعلى تصنيف ائتماني ممكن من وكالات التصنيف المعروفة و يذكر في هذا الباب ان المؤسسة تمكنت للسنة التاسعة على التوالي من تصنيف AA 3 من وكالة موديز وهو احد اقوى التصنيفات الائتمانية في قطاع تأمين ائتمان الصادرات و تأمين المخاطر السياسية .

بين الرئيس التنفيذي ان تقلب الأوضاع وبطء تعافي الاقتصاد العالمي، ترتبت عنه خسائر مرتفعة في سنة 2017 في جميع فئات الاعمال (القصيرة والمتوسطة وطويلة الأجل) أو تأمين الاستثمار مع مطالبات اجمالية فاقت 3 مليار دولار, أما دعم المؤسسة للأعمال ,فقد ذكر القيسي ان المؤسسة سيرت خلال 2017 اعمالا في بلدانها الأعضاء بلغ مقدارها 7.5 مليار دولار كما حققت المؤسسة دخلا من أقساط التأمين 34.5 ملبون دولار ,فيما سجلت نسبة مساهمة عمليات التأمين قصيرة الاجل انخفاضا ب79 في المائة في 2016 الى 75 في المائة في 2017 على عكس عمليات الاستثمار التي زادت نت 16 % في 2016 من 19 % في 2017 فيما حافظت عمليات التأمين المتوسطة الأجل على النسبة ذاتها عند 5 %.
في سياق متصل و في ما يتعلق بخطوط الاعمال الثلاثة, فقد شهدت عمليات تأمين الصادرات القصيرة الاجل و المتوسط الاجل اكبر انخفاض في الاعمال المؤمن عليها بنسبة 5 في المائة في 2017 مقارنة بـ 2016, أما تأمين الاستثمار الأجنبي فقد سجل ارتفاعا كبيرا في الاعمال المؤمن عليها بنسبة 28 %. وقد ذكر تقرير المؤسسة ان الأرقام الواردة تبين زيادة في الطلب على تأمين المخاطر السياسية المتعلقة بالمشروعات وركودا في نمو الائتمان التجاري كنتيجة لتراجع التجارة الإقليمية فضلا عن المنافسة الشديدة في السوق.
اما عن استثمار أموال المؤسسة السائلة فقد حققت المؤسسة ربحا صافيا قدره 265.551 دينار إسلاميا كما انخفض اجمالي النفقات بنسبة 39 % من 26.6 مليون دينار إسلامي في 2017 الى 16.5 مليون دينار إسلامي في 2017 ويعزى الانخفاض الى تراجع صافي المطالبات وتكاليف المبيعات والتسويق.

وفي ما يتعلق بالأثر الائتماني لتدخلات المؤسسة في البلدان الأعضاء فقد استفاد 36 بلدا من أعضاء المؤسسة خلال 2017 من منتجاتها وخدماتها التأمينية مما أدى الى تيسير معاملات تجارة واستثمارات اجنبية مباشرة بقيمة 11.27 مليار دولار امريكي , 5.34 مليار دولار امريكي منها كانت صادرات من بلدان أعضاء و3.67 مليار دولار واردات اليها و 2.25 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية.

أهم العمليات التي تم التأمين عليها في سنة 2017
المساعدة على ازدهار قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مصر
أمنت المؤسسة في سنة 2017 تسهيلا تمويليا بقيمة 300 مليون دولار من البنك الافريقي للتصدير والاستيراد وكان الغرض من التسهيل تمويل مشاريع صغيرة ومتوسطة في مجال الصناعات الخفيفة في مصر.
النهوض بمشاريع الرعاية الصحية بالشراكة بين القطاعين العام والخاص في تركيا
تجري تركيا وهي بلد عضو في المؤسسة إصلاحات كبرى في قطاع الرعاية الصحية منذ2003 قفي قطاع الرعاية الصحية ويسعى هذا البرنامج الى استثمار 10 مليار دولار امريكي في البنية التحتية للرعاية الصحية في البلد و بتعزيز القدرة الاستيعابية الحالية بـ 40000 الف سرير إضافي .
لمحة عن المؤسسة
المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات ,مؤسسة أنشئت بتاريخ 1994تنفيذا لتوصية اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي و التجاري التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي تقضي بإنشاء مؤسسة متعددة الأطراف تعنى بتأمين الصادرات و الاستثمار و هي عضو في مجموعة البنك الإسلامي للتنمية مقرها جدة بالمملكة العربية السعودية ولها 3 مكاتب تمثيلية في الامارات وتركيا والسينغال وتأخذ المؤسسة جميع جوانب إدارة المخاطر ضمن سياستها وذلك عبر اعتماد لسياسات ومبادئ توجيهية وأطر وإجراءات حازمة في هذا المجال .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499