بدعم من الاتحاد من أجل المتوسط: 835 مليون يورو من البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير لتطوير الطاقات المتجددة في تونس ومصر والمغرب والأردن

وافق الاتحاد من أجل المتوسط قبل مدة على أربعة مشاريع إقليمية جديدة، و منحها صفة مشاريع من أجل المتوسط ، وبالموافقة على المشاريع الأربعة الجديدة وصل عدد مشاريع التعاون الإقليمي المعتمدة من قبل الاتحاد من أجل المتوسط إلى 41 مشروعا .وستمكن هذه المشاريع الجديدة

المصنفة من تعزيز التعاون الإقليمي بين دول الحوض المتوسطي في مجالات الاستثمار الخاص والطاقة المتجددة والنفايات البحرية وخدمات الشحن وصحة المرأة.

واختص الاتحاد تونس بمشروعه الثاني من سلسلة المشاريع الأربعة الجديدة التي حظيت بالموافقة لارتباطه بالطاقة المتجددة لدى الخواص، وأوضح الاتحاد أن المشروع الجديد يمثل إطارا مبتكرا لتحفيز وتطوير الأسواق الخاصة بالطاقة المتجددة في كل من تونس و المغرب ومصر والأردن من خلال آليات فعالة والتمويل من قبل البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير « EBRD » باستثمارات جملية تناهز 835 مليون يورو .ويهدف المشروع إلى تذليل العقبات التي قد تحول دون تطوير أسواق خاصة للطاقة المتجددة وتقديم الدعم للتعاون التقني من خلال الحوار السياسي.

و سيهدف البرنامج كذلك في هذا الإطار تطوير آليات تمويل فعالة لتنفيذ مشروع الطاقات المتجددة للتحفيز المباشر على الاستثمار في حدود 600 مليون يورو، فضلا عن تشجيع الشركات المحلية العاملة الخاصة في الطاقة المتجددة للتحول نحو البلدان الموردة لها .
ويمثل الطريق السريعة للبحر واحدا من هذه المشاريع الجديدة التي سيعمل الاتحاد من أجل المتوسط على تدعيمها خاصة لربط الضفتين الشرقية والجنوبية للمتوسط وتطوير خدمات الشحن المتعدد الوسائط لربط تركيا بمنطقة المغرب العربي مع التوقف في موانئ «باري» و «برينديزي» و «تارانتو « بإيطاليا، بهدف ضمان عبور خدمات الشحن لمسافات قصيرة وربطها بوسائط النقل الأخرى على الطرقات و والسكك الحديدية.

وسيعمل البرنامج الجديد على الانفتاح على دول أخرى من مجموعة الاتحاد من أجل المتوسط فعلاوة على تونس وتركيا وإيطاليا ، بات بإمكان البلدان المغاربية الأخرى الاستفادة من الخدمات البحرية الجديدة، التي سيتم تطويرها كجزء من إستراتيجية تنفيذ شبكة النقل عبر البحر الأبيض المتوسط والشبكة الأوروبية للنقل المتعددة الوسائط وتقدر تكلفة المشروع بنحو 500 مليون يورو، مع عائدات منتظرة منه تقدر بنحو 600 مليون يورو على مدى 20 عاما من النشاط المفترض له.

غرفة التجارة التركية في إيطاليا، هي الجهة صاحبة المشروع بدعم تقني من المدرسة الإيطالية للمهندسين في السكك الحديدية والناقلة البحرية الايطالية «تيتي شحن»، وهي شركة شحن مقرها في ميناء» برينديزي».»

والجدير بالملاحظة أنه إلى جانب 29 مشروعا حصلت على الموافقة الفعلـية فـي سنـة 2014، فقد حظيت سنة 2015 8 مشاريع إضافية بالموافقة من جانب الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط، وقد بلغ مجموع استثماراتها 5 مليارات يورو ستحقق انعكاسات ايجابية على ما يفوق 200 ألف مستفيد من الباحثين عن الشغل من الشباب مما سيكون له الأثر الايجابي على التنمية الشامة فضلا عن تمكين ما يزيد عن 50 ألف امرأة من الاستقلالية المادية .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499