خلال شهر فيفري الجاري: الحجوزات إيجابية على تونس في وكالات السفر

أبرزت الصحافة الفرنسية المتخصصة في السياحة نهاية الأسبوع الماضي أهم مؤشرات ومقاييس السفر والعطلات

خلال شهر فيفري الجاري بفرنسا وأوضحت أن المؤشرات بوجه عام،لدى وكالات السفر وعلى مواقع الحجز عبر الانترنت شهدت زيادة كبيرة في رحلات المغادرة، وإن تبدو على جميع الوجهات غير متجانسة.فقد شهدت الحجوزات لعطلات الشهر الحالي مقارنة بالعام الماضي، على مستوى الدولي للوجهات البعيدة طلبا حادا تراوحت بين 30 % نحو تايلاندة وجزر الموريس 74 % وهذا كان له الاثر الايجابي على عدد المسافرين جوا الذي زاد 74 %.

أما بالنسبة للوجهات المتوسطة المدى فإن النمو لديها مهم أيضا، حيث عرفت تونس وبقية دول جنوب المتوسط كمصر والمغرب العودة إلى أفضل 10 وجهات متوسطة المدى، وهو ما لم يحدث منذ عدة سنوات.وقد حافظت إيطاليا على نسقها المميز بزيادة في عدد السياح الفرنسيين ب 36 % وكذلك تطور السوق البرتغالية 74 %، وبريطانيا بــ 58 % في حين تأثرت إسبانيا بالتوترات السياسية في كاتالونيا، حيث سجل انخفاض لديها بنسبة 8 %.

ونشر الموقع الفرنسي للحجوزات «lastminute.com» مؤخرا تطبيقة له لإرشاد الفرنسيين على أفضل مواقيت الزيارة إلى أهم الوجهات العالمية ومن ضمنها تونس للتمتع بالبحر والشمس التي تميزان الوجهة . وأشار الموقع أنه أعتمد في التطبيقة التي أعدها على بيان أهم الفترات سواء في موسم الذروة أو في غيره من المواسم للمساعدة على الاختيار وتنظيم الرحلة السياحية. وبالنسبة لتونس أوصى الموقع أن أفضل فترة لزيارة تونس هي أشهر الصيف الثلاثة جوان - موفى أوت- حيث جمال البحر وأشعة ا لشمس التي هي كل ما يبحث عنه السائح الأوروبي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499