تجربة التكوين بالتداول الألمانية في خدمة القطاع السياحي

حرصت غرفة الصناعة والتجارة المشتركة التونسية الألمانية بالتعاون مع مكتب تونس لمنظمة «كونراد اديناور» مؤخرا ،على التعريف بأهمية التكوين المهني بالتداول ،

باعتباره مظهرا من مظاهر المسؤولية الاجتماعية وتنمية المشاريع في قطاع السياحة من خلال جمع نحو ستين من الخبراء في قطاع السياحة و الفنادق والمؤتمرات حول مائدة موسعة للتعريف بالطريقة الألمانية في التكوين والتدريب بالتداول والذي يمكن اعتماده في قطاع السياحة في تونس .
شكلت الورشة ، التي ضمت نحو ستين خبيرا ، فرصة للتعرف على الاحتياجات من برنامج «شراكة التدريب السياحي»، الذي ينفذه مركز كونراد-أديناور وغرفة الصناعة والتجارة التونسية الألمانية من برنامج التدريب بالتداول في قطاع السياحة، بما يدفع إلى تعزيز الشراكة بين مؤسسات التكوين وأصحاب المصلحة في قطاع السياحة.
قد أكد «مارتن هنكلمان»، المدير العام للغرفة التونسية الألمانية ، بالمناسبة أن الغرفة المشتركة التونسية الألمانية تعمل من خلال توفير الخبرات الواسعة لمشروع «المدرب»، بهدف التوفق لإيجاد المجالات الضرورية لإدماج الشباب في عالم العمل عبر التدريب المهني بما يسمح بتوفير الكفاءات الماهرة للحد من البطالة عبر الجمع بين جهود الدولة والقطاع الخاص من أجل القضاء على الفجوة بين التدريب وحاجة سوق العمل.

وشدد المدير العام للوكالة التونسية للتكوين المهني خالد بن يحيى على أهمية الاستثمار في الموارد البشرية وإيلائه الأهمية القصوى باعتباره استثمارا واضح المعالم والأهداف شأنه في ذلك شأن الاستثمار في المعدات والتكنولوجيات وغيرها. فالتكوين المهني هو دعامة إستراتيجية للمؤسسة التي باتت مدعوة للاستثمار في التكوين المهني.
وتجدر الإشارة أن كلا من غرفة الصناعة والتجارة التونسية الألمانية ومؤسسة «كونراد أديناور» أطلقتا منذ سنة 2013، شراكة مميزة عبر « برنامج مؤسسة التكوين جاهزة للمستقبل» في قطاع السيارات. وهو برنامج تدريب مهني يتكيف مع متطلبات سوق العمل من خلال المشاركة النشيطة للقطاع الخاص في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص. ويهدف هذا البرنامج إلى إدخال معايير الجودة في التكوين العملي داخل مؤسسات التدريب مع ضمانة الشهائد الألمانية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499