جامعة وكالات الأسفار في ندوة صحفية: رفع قضية لدى المحكمة الإدارية وأخرى في تجاز السلطة للتصدي لقرار حول شركة منتزه قمرت

شجب محمد علي التومي رئيس الجامعة التونسية لوكالات الأسفار خلال ندوة صحفية قرار وزيرة السياحة والصناعات التقليدية بالسماح لمنشأة عمومية «منتزه قمرت» بالقيام بنشاط وكالة الأسفار . وأضاف أن هذا القرار فيه مس بالمهنة التي تنظمها كراس الشروط الصادرة في 2006 وخاصة الفقرة الخمسة منها التي تمنع الموظف العمومي أو المنشأة

العمومية من القيام بنشاط وكيل أسفار أو التمثيل القانوني له قبل خمس سنوات من مغادرته القطاع العمومي.

وابرز رئيس الجامعة بالمناسبة أن القرار الصادر في الأيام الأخيرة من هذا الشهر والذي يسمح لمنشأة عمومية بالقيام بنشاط وكالة الأسفار تم من دون الرجوع إلى المهنة والتشاور معها وهو ما يمثل خرقا للقانون المنظم لنشاط وكالات الأسفار والذي تعمل اليوم الجامعة من خلال مكتب دراسات على مراجعة كراس شروطه بشكل جذري بهدف تطوير المهنة ، مشددا على أن المهنة اليوم باتت مهددة بهذا القرار مثلما حصل في السابق ، متسائلا لماذا علقت الوزارة الحوار مع المهنة في في هذا الامر.مؤكدا أن نشاط وكيل الاسفار بات مهددا بهذا القرار وسيتسبب في مصاعب مثلما حصل في السابق.

وأعلن أن الجامعة أمام تسلط الوزارة قررت رفع الأمر إلى القضاء لإبطال القرار لدى المحكمة الإدارية ثم قضية ثانية أخرى في تجاوز السلطة ضد الوزيرة خاصة وأن مجلس المنافسة كان في نوفمبر 2012أصدر حكما ضد منتزه قمرت باعتبار أن ما بني على فساد فهو فاسد.

وبين التومي في سياق آخر أن الغاية من القرار هي تمكين شركة الإقامات «منتزه قمرت» من حصة في موسم العمرة الذي هو على الأبواب مبينا أن 40 وكالة أسفار تعمل في نشاط العمرة مكنت خزينة الدولة العام الماضي من 12 مليون دينار جباية في حين أن شركة المنتزه لم تقدم شيئا. مشددا على عدم موافقة المهنة على القرار وسيتم التصدي له طالبا من الوزارة عدم تمكين الشركة العمومية من صفة وكيل أسفار حتى يتسنى له العمل.

وتطرق رئيس الجامعة إلى موضوع العمرة الذي ما يزال يمثل حجر زاوية الخلاف بين الوزارة والجامعة التونسية لوكالات الأسفار فأكد أن الوزارة لم تقم إلى اليوم بتسريح مبلغ 15 مليون دينار الخاصة بالعمرة لهذا العام لفائدة وكالات الأسفار للقيام بنشاط العمرة وهذا ما يجعل النشاط متعطلا بعد أن تم تحرير النشاط، داعيا إلى تمكين وكالات السفر من جزء من تنظيم الحج الذي سوف يشهد تراجعا في التسعيرات .وختم بالتأكيد أن الهدف من إبراز عدم الموافقة على القرار من قبل المهنة لا تحكمه إلا اعتبارات موضوعية والأمل أن يجد هذا الرفض أذانا صاغية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499