استعدادا لعيد الاضحى : توفير أكثر من مليون و200 ألف «علوش» والأسعار بين 350 و600 دينار

• حوالي 150 ألفا من «العلوش المهرب» خارج دائرة المراقبة

بالرغم من تواصل الجفاف وارتفاع كلفة الإنتاج وتداعياتها السلبية على قدرات المربين بسبب الزيادة الملحوظة التي شهدتها أسعار الأعلاف فإنه تم الإبقاء على أسعار الأضاحي ذاتها المعتمدة في السنة الفارطة ,خاصة وأن هناك عرضا وافرا من «العلوش» المحلي وان الكميات المتوفرة تغطي حاجات السوق والتي قدرت ب 1.2 مليون رأس أي بزيادة قرابة 70 ألف رأس مقارنة مع السنة الماضية 2016.

شرعت السلطات المعنية في الاستعداد لضمان الاحتفال بهذه المناسبة في أحسن الظروف خاصة في مايتعلق بتأمين «ضحية» تتناسب مع إمكانيات التونسي وفي الآن ذاته تحفظ صحته.وفي هذا الإطار,أكد كاهية مدير بديوان تربية الماشية لسعد الخليجيني في تصريح «للمغرب» أنه لا توجد نية لتوريد الخروف لهذه السنة أمام توفر مليون و200 ألف ضحية ,مشيرا إلى أن احتياجاتنا للسنة المنقضية كانت في حدود 900 ألف خروف مما أدى إلى وجود فائض بحوالي 300 ألف ضحية .

24 أوت فتح نقطة بيع الأضاحي للعموم بسعيدة بمنوبة
وأضاف الخليجيني أن ديوان تربية الماشية يعمل بالتناسق مع السلط المعنية على ترسيخ ثقافة بيع بالميزان بما يضمن حق المستهلك في خروف صحي وبسعر مناسب .كما ستمكن المربين من فضاء بيع دون مقابل مع ضمان توفر الماء والكهرباء و الحراسة لاسيما حماية الأضاحي من السرقات التي تطال الفضاءات العشوائية. وأضاف المتحدث أنه تم تخصيص نقطة بيع بسعيدة بولاية منوبة والتي يشارك فيها أكثر من 30 فلاحا وسينطلق هذا الفضاء في العمل يوم 23 أوت للمربين و24 للعموم لتتواصل عملية البيع إلى غاية يوم 31 , مؤكدا أنه لن يسمح بإدراج أي سلالة لهذه الفضاءات ماعدا (التيبار الاسود والغربي والعلوش العربي البربري) .
تفاديا لأي عمليات غش في الميزان,قال كاهية مدير ديوان الماشية أن آلات الميزان حصلت على المصادقة من قبل وزارة التجارة والصناعة, مؤكدا وجود المراقبة الصحية والبيطرية للأضاحي قصد التثبت من سلامتها وتابع القول بأنه سيتم تخصيص فضاءات بيع بالميزان قصد ترسيخ فكرة البيع بالميزان.

سعر الأضاحي بين 350 و600 دينار
وفي سياق مختلف , أكد الخليجيني أنه بعد سلسة من الاجتماعات مع الوزارات المتدخلة تم الاتفاق على أن يكون السعر المرجعي للبركوس الذي يزن أكثر من 45 كلغ بـ10 دنانير/الكلغ و11 دينار/ الكلغ حي للعلوش الذي يقل وزنه عن 45 كلغ وستتراوح أسعار الأضاحي الموجودة بنقاط البيع بين 350 و600 دينار ولن تتعدى ذلك في كل الحالات,وتابع حديثه بأن هذه الأسعار ستكون بنقاط البيع التابعة للمجمع المهني المشترك للحوم والألبان وشركة اللحوم مشيرا إلى ارتفاع تكلفة تربية الخروف حيث يكلف سعر الكيلو بين 9000 و9500 بما ينذر بمخاوف حول مستقبل القطاع لاسيما أمام تهديدات التهريب الذي مثل ضربة لمنظومة إنتاجنا المحلي وتهديدا جديا لمصدر أرزاق آلاف الفلاحين.
وأكد الخليجيني في هذا الباب ,أن تضافر الجهود (مصالح ديوانة وأمن) في القضاء على ظاهرة التهريب يجب أن يعاضده مجهود المواطن من خلال عزوفه عن شراء «العلوش» المهرب خاصة مع عدم خضوعه لأي رقابة صحية وهو مايمثل تهديدا لصحة المواطن ,مشيرا إلى أن الأضاحي المهربة القادمة من ليبيا والجزائر وحتى من تشاد ومن بلغاريا يتوقع ان تصل الى 150 ألف خروف .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499