في تقرير لرابطة «جي إس إم إيه»: تونس تتقدم على المغرب والجزائر ومصر في مؤشر استخدام الانترنت عبر الهاتف الجوال

حلت تونس في المرتبة 89 من بين 150 دولة شملتهم دراسة مؤشر الاتصال عبر الهاتف الجوال في تقرير لرابطة «جي إس إم إيه» لسنة 2016 برصيد 57.4 /100من النقاط , مرتبة متوسطة استطاعت تونس من خلالها أن تتقدم على كل من المغرب الجزائر ومصر وتقريبا على جميع دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

يقيس مؤشر الاتصال الجوال الخاص برابطة «جي إس إم إيه» (GSMA) العوامل المساعدة الرئيسية الأربعة لتحفيز اعتماد الإنترنت الجوال في كل بلد وهي البنية التحتية ,حيث يتم التثبت من توفر وجودة تغطية شبكة الإنترنت الجوال عالية الأداء.ويرتبط العامل الثاني بالتكلفة أي مدى توافر الخدمات والأجهزة الجوالة بأسعار تعكس مستوى الدخل على امتداد شرائح سكان البلاد. وبصرف النظر عن الأسعار والمداخيل، تتأثر الكلفة الميسورة أيضاً بمستوى الضرائب المفروضة.

ويرتبط العامل الثالث بجاهزية المستهلك وتعني أن المواطنين الذين يتمتعون بالوعي والمهارات اللازمة لتقدير قيمة الإنترنت واستخدامه. وبدون المهارات اللازمة والبيئة الثقافية الداعمة، قد لا يفهم الأفراد كيفية استخدام الإنترنت الجوال أو تقييم الكيفية التي قد يفيدهم بها. وقد يجد بعض الأشخاص ممنوعين من الوصول إلى الإنترنت الجوال في بعض البلدان.
ويتجلى العامل الرابع في المحتوى وهو توافر المحتوى والخدمات على شبكة الإنترنت والتي يمكن الوصول إليها وذات الصلة بالسكان المحليين. ويقل احتمال اتصال المستهلكين بالإنترنت الجوال إلا بحال تَوَاجُد محتوى وخدمات على شبكة الإنترنت ذات صلة وقد تكون ذات فائدة بالنسبة لهم. وقد يكون الأمر ببساطة حصولهم على محتوى بلغتهم الأم، أو توافر بعض التطبيقات أو الخدمات مثل وسائل الإعلام الاجتماعية، والخدمات المصرفية أو التعليم.

أكد التقرير الصادر مؤخرا عن (GSMA) مكانة تونس المتوسطة في مؤشر اتصال الجوال الخاص ,حيث حصلت على المرتبة 73 في مجال البنية التحتية برصيد مشترك مع روسيا ب 51.6/100 ومتقدمة على كل من مصر والجزائر ولكن في المقابل تقدمت المغرب على تونس بحلولها في المرتبة 62 برصيد 56.6/100 من ضمن 150 دولة شملتهم الدراسة.

وفي ما يتعلق بالتكلفة ,فقد ذكر التقرير أن مؤشر الأسعار في تونس معتدلة ,حيث جاءت في المرتبة 102 وفي المقابل حازت الجزائر أفضل رصيد في المغرب العربي في هذا المؤشر ب65.5 /100 يليها المغرب التي جاءت في المرتبة 69.

ومن ناحية أخرى، بين التقرير أن التونسيين لا تزال صلتهم بعيدة على أن يكونوا على استعداد لدمج الإنترنت عبر الهاتف النقال في حياتهم اليومية، خاصة و أن تونس حصلت على درجة 56.4 / 100 من حيث استعداد المواطنين لاستخدام الإنترنت عبر الهاتف الجوال لتحل في المرتبة 122 من أصل 150 دولة شملها الاستطلاع. ولكنه في الوقت ذاته يبدو أكثر جاهزية لاستخدام الإنترنت عبر الهاتف الجوال في المغرب العربي.

وفي ما يتعلق بالمحتوى ودرجة التكيف مع الاحتياجات المحلية، فقد حققت تونس نتيجة طيبة برصيد ب69.7 / 100، وجاءت بذلك ال65 من المرتبة 150 بلدا.

تجدر الاشارة الى أن مجموعة «جي إس إم إيه» هي مصالح الشركات المشغّلة للاتصالات الجوالة في جميع أنحاء العالم. وتقوم بجمع ما يقارب 800 من شركات الاتصالات الجوالة في العالم مع أكثر من 300 شركة في منظومة الاتصالات الجوالة الأوسع والتي تشمل الشركات المصنعة للهواتف والأجهزة الجوالة وشركات البرمجيات ومزودي المعدات وشركات الإنترنت، بالإضافة إلى المنظمات التي تعمل في قطاعات صناعية ذات صلة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499