حول برنامج المسكن الأول: جلسة تقييمية يوم الاثنين المقبل بين وزارة التجهيز والغرفة الوطنية للباعثين العقاريين

• 60 باعثا عقاريا و1000 مسكن جاهز و1500 في طور الانجاز
أكد فهمي شعبان رئيس الغرفة النقابية الوطنية للباعثين العقاريين في تصريح لـ«المغرب» أنه في إطار

تعزيز برنامج السكن الأول ومزيد التعريف به, سيتم عقد جلسة تقييم يوم الاثنين المقبل مع وزارة التجهيز والإسكان للوقوف عند النقائص ومعالجة الإشكالات المتعثرة والمرتبطة بالبرنامج.

قال شعبان أنه سيتم إطلاق حملة للتعريف بالبرنامج قصد مزيد تيسير اجراءات التمتع بالمسكن في المساحات الكبرى.وأضاف المصدر ذاته ارتفاع عدد الباعثين العقاريين المنخرطين في إطار برنامج السكن الأول ممن لديهم مساكن معروضة للبيع بأسعار تتراوح بين 90 ألف دينار و200 ألف دينار قد ارتفع ليتجاوز 60 باعثا عقاريا.

وأضاف شعبان أن عدد المساكن التي هي في طور الانجاز يصل إلى 1500 مسكن لافتا إلى أنه تم الانطلاق في بيع1000مسكن جاهز مؤكدا وجود إقبال كبير على هذا الصنف من المساكن.

وأكد شعبان أن تواترالترفيع في سعر الفائدة,أمر مقلق للباعث العقاري وللمستهلك النهائي على حد سواء ذلك أن عملية الترفيع ستدفع الباعثين العقاريين إلى الترفيع في أسعار العقارات الأمر الذي سيثقل كاهل المواطن .

ودعا المتحدث البنك المركزي إلى الأخذ بعين الاعتبار برنامج السكن الأول عند الترفيع في سعر الفائدة بما يمكّن الحرفاء من التمتع بالبرنامج , علما وأن البرنامج يوفر بين 5000 و6000 مسكن .

وقال شعبان أن الغرفة النقابية الوطنية للباعثين العقاريين تعمل على برنامج ترويج في اتجاه السعودية للقاء الجالية التونسية هناك مع نهاية السنة .

وكان برنامج السكن الأول من بين الإجراءات التي تم إقرارها من طرف حكومة الوحدة الوطنية وصادق عليه مجلس نواب الشعب والذي يعد اجراء لفائدة العائلات المتوسطة للتمكن من امتلاك مسكن.

وكان قد صدر مؤخرا بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية في الأمر الحكومي المؤرخ في 28 مارس 2017 والمتعلق بتنقيح وإتمام الأمر الحكومي عدد 161 لسنة 2017 المؤرخ في 31 جانفي 2017 المتعلق بضبط شروط الانتفاع ببرنامج المسكن الأول وصيغ وشروط الانتفاع بالقرض الميسر لتغطية التمويل الذاتي وإجراءات إسناده.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499