أي دور للمهندس في البرنامج الوطني للاصلاحات الكبرى في تونس 2016 - 2020 ؟

أكّد المهندس أسامة الخريجي رئيس عمادة المهندسين التونسيين في تصريح للمغرب على هامش الندوة التي عقدتها مؤخرا عمادة المهندسين التونسيين وجمعية التونسيين خرّيجي الجامعات الألمانية ومؤسسة «Konrad Adenauer Stiftung» تحت عنوان البرنامج الوطني للإصلاحات الكبرى :

أيّ دور للمهندس ؟ ان المهندسين على اعتبار انهم يشاركون في جميع القطاعات فانهم معنيون مباشرة بالاطلاع على الاصلاحات الكبري التي تقبل عليها تونس والتي تقتضي حوارا بنّاء حول الدور الذي يجب أن يلعبه المهندس في تجسيد الإصلاحات وإن الخطوة الأولى للإصلاح تبدأ من هذه الندوة

وقال عميد المهندسين ان الاصلاحات الكبرى يجب ان تحظى بتوافق مجتمعي عريض يسهل عليها التنزيل والنجاح على واقع الميدان و ان المهندسين سيكونون في صدارة المساهمين في تركيز هذه الاصلاحات واكسابها القيمة المضافة الكبرى واكد أن هذه الندوة تدخل في إطار التوجّه الجديد للعمادة الرامي إلى تطوير مساهمتها وحضورها في قضايا الشأن العام في كل ما له علاقة بالهندسة والدور المحوري الذي يلعبه المهندس في المجتمع .

وقال ان التشريعات التونسية خاصةعلى مستوى الاستثمار والتحفيز عليه يجب ان تكتسب المرونة اللازمة وأن تكون تشريعات جاذبة للاستثمار بدل ان تكون معقدة تساهم في عزوف المستثمر عن الوجهة التونسية وتوجهه الى دول اخرى هذا بالاضافة الى ضرورة ان تكون الادارة مساهما رئيسيا في تسهيل المعاملات والقطع مع التعقيدات الاجرائية التي تكون احيانا عائقا حقيقيا للاستثمار وقال ان الدولة يجب ان تحشد امكانياتها الذاتية من خلال القروض وتوجهها الى الاستثمار في البنية الاساسية التي تعتبر محركا رئيسيا للاستثمار هذا الى جانب الاصلاحات القطاعية التي يجب ان تنجز بتوازن بين جميع القطاعات في نظرة توازنية ليكون الاقتصاد متنوعا حتى اذا سجل اشكال في قطاع لا يختل التوازن.

وقال انه يجب تمكين المهندس من ممارسة المهنة الهندسية في مختلف القطاعات لأنه حاليا يوجد بعض المهندسين في القطاع العمومي يشتغلون في غير اختصاصهم وهو ما يمنعهم من اعطاء القيمة المضافة لما ينجزنه من اعمال وبالتالي تكون الخسارة على اعتبار تكوين كفاءات هندسية دون استثمار طاقتهم وكفاءهم ودعا الى ضرورة توظيف المهندس في مجاله واعطائه عناية فائقة على اعتبار انه العنصر الرئيسي المساهم في النهوض بالاقتصاد ليكون اكثر تنافسية.

ومن خلال المحاضرة التي ألقاها بالمناسبة أعطى السيد توفيق الراجحي فكرة عن برنامج الإصلاحات الكبرى 2016 - 2020 . وأوضح أن الجميع يتحدث منذ الثورة عن ضرورة تغيير منوال التنمية لكن المشكل أننا لا نعرف إلى أين نريد أن نذهب وأنه لا أحد هدانا إلى الطريق إلى منوال جديد . وتساءل : هل يجب أن نلغي منوال التنمية القديم برمّته أم نغيّر البعض منه ونحافظ على ما فيه من إيجابيات ؟. وبيّن أن مصطلح « الإصلاحات الكبرى « جديد في تونس لأننا كنّا نتحدث عن إصلاحات قطاعية فقط . وهذا المصطلح .....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499