بعد أن كان مقررا نهاية شهر مارس: عرض المخطط الخماسي للتنمية على مجلس وزاري في منتصف أفريل

المخطط الخماسي للتنمية ومراحله التي gl تستكمل مازال لم يتبين بعد تاريخ الانتهاء منه بعد ان كانت الانطلاقة في الإعداد له في 31 جويلية من العام 2015 على أن يكون جاهزا بداية العام 2016 لكن العديد من العوامل ساهمت في تأخير كل مراحله.

فقد بلغ المخطط مرحلة المقاربة القطاعية لتنطلق بعد ذلك المقاربة الجهوية يوم أمس. وكان من المنتظر أن تقدم الوثيقة إلى مجلس الوزراء نهاية مارس للنظر فيها والمصادقة عليها لتمرر لاحقا إلى مجلس نواب الشعب.
وعلى الرغم من هذا التأخير والاضطراب في تحديد التواريخ فان تاريخ الندوة الدولية للاستثمار مازال قائم وهو في شهر سبتمبر دون تحديد تاريخ واضح، من جهة أخرى كانت وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي قد أعلنت في وقت سابق ان لجنة مختصة فتحت بشكل علني 4 عروض متعلقة بطلب العروض الدولي لاختيار مجمع مختص للترويج للمخطط التنموي 2016- 2020 والمساعدة في تنظيم ندوة دولية للتعريف بمشاريعه. وأوضحت الوزارة أن اللجنة فتحت عروض مجمع ‘’ارجيل’’ ومجمع ‘’ادمون دو روتشيلد’’ ومجمع ‘’روتشيلد’’ وشركائه.ومجمع ‘’لازار’’ الذي كان قد جد حوله انتقاد كبير لطريقة الخوض فيه مما نتج عنه إلغاء التفاوض والدخول في طلب عروض. وأضافت الوزارة أنه سيتم مباشرة تقييم العروض الفنية والمالية من قبل لجنة تقييم محدثة للغرض تسند على إثرها الصفقة للعارض الذي قدم أفضل عرض فني ومالي وذلك بعد موافقة الهيئة العليا للطلب العمومي. وأشارت إلى أن العروض المالية المقدمة تبقى وقتية في انتظار استكمال الإجراءات المتعلقة بالتثبت والتقييم.

وسيتم الإعلان عن المتحصل على الصفقة اثر استكمال المسائل الفنية والإجراءات المنظمة للصفقات العمومية
تجدر الإشارة إلى أنه عقد مجلس وزاري منتصف شهر مارس الماضي كان قد خـُصّص للنظر في أهم التوجهات المرسومة في المخطط الخماسي للتنمية 2016 - 2020. والنظر في أبرز الجوانب المتصلة بأهداف المخطط التنموي المستقبلي 2016 - 2020 سيما في مجال الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والهيكلية في علاقة بالتشغيل والتنمية في الجهات الداخلية بالتوازي مع الحفاظ على التوازنات المالية وعلى السلم الاجتماعية وعلى تحقيق الاستقرار الأمني في إطار مقاربة تشاركية ترد الاعتبار لقيمة العمل والإنتاج.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499