380 مليون دولار قيمة الصادرات التونسية نحو أمريكا: إعفاء 3500 من المنتجات التونسية من الرسوم الجمركية تحت برنامج الأفضليات المعمّم

بلغ إجمالي الصادرات التونسية إلى الولايات المتحدة 380 مليون دولار سنة 2016 منها 114 مليون دولار تحت نظام الأفضليات المعمم (SGP) ، مما يجعل تونس تحتل المرتبة الـ13 على مستوى أكبر مصدر تحت هذا النظام في سوق الولايات المتحدة، وتصدر أساسا المنتجات الفلاحية بنسبة 80 %

خاصة منها التمور التي وصلت قيمة الصادرات فيها سنة 2016 إلى 12 مليون دولار وكذلك زيت الزيتون بـ70 مليون دولار خلال ذات الفترة إلى جانب تصدير بعض المنتجات الكهربائية بنسبة 20 بالمائة والمعادن والمجوهرات وغيرها من المنتجات.
يعمل برنامج الأفضليات المعمّم منذ 40 عاما على تعزيز النموّ الاقتصادي في العالم النامي من خلال منح مجموعة واسعة من منتجات البلدان النامية نفاذا تفضيليا إلى السوق الأمريكية معفى من الرسوم الجمركية، وفي إطار مزيد التعريف بهذا النظام والذي يعدّ من أكبر البرامج التجارية الأمريكية والتشجيع على تحسين الصادرات التونسية نحو أمريكا، نظمّ كل من إرلاند هيرفيندال نائب المساعد للممثّل التجاري الأمريكي مكلّفا بنظام الأفضليّات المعمّم لدى مكتب الممثّل التجاري الأمريكي وجاك بول إتيان، المسؤول التجاري في سفارة الولايات المتحدة تونس ، 3 عروض، الأول كان في تونس ثمّ صفاقس ثمّ قفصة.

تسهيل الوصول إلى الأسواق الأميركية
يوفر برنامج الأفضليات المعمّم الإعفاء من الرسوم الجمركية لنحو 3500 من المنتجات من تونس و 119 من بلدان أخرى، وسيستمر إلى غاية ديسمبر 2017 ، وهو يندرج في إطار تعزيز النمو الاقتصادي في البلدان النامية من خلال تقديم واجب النفاذ التفضيلي أي إعفاءا جمركيا لعدد كبير من المنتوجات وذلك وفقا لمدى قدرة هذه الدول على التصدير من هذه السلع، علما وأن هذه الميزات التفاضلية على مستوى الإعفاءات الضريبية لا تتمتع بها كل من السعودية والإمارات العربية المتحدة. وقد دعا إرلاند هرفيندال خلال مائدة مستديرة نظمت يوم الثلاثاء المنقضي بمقر السفارة الأمريكية في تونس المصدرين التونسيين للاستفادة من هذا البرنامج وذلك لزيادة القدرة التنافسية للمنتجات التونسية في محاولة لتنويع الصادرات التونسية إلى الولايات المتحدة كي لا تبقى حكرا على بعض المنتوجات فقط لاسيما وأن هذا البرنامج له عدة مزايا منها خاصة تسهيل الوصول إلى الأسواق الأميركية مع احترام حقوق الملكية الفكرية وحقوق العمال.

تونس المصدر الأول للتمور
نظام الأفضليات المعمّم يتم بالشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة وغرفة التجارة وغرفة التجارة الأمريكية في تونس والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ومركز النهوض بالصادرات والوكالة الأمريكية للتنمية، وسيتولى كل من إرلاند هيرفيندال وجاك بول إتيان بعد إنهاء زيارتهما لتونس رفع التوصيات الضرورية إلى الهياكل الأمريكية ذات العلاقة من أجل تسهيل دخول منتجات تونسية أخرى السوق الأمريكية وتحسين نسبة النمو الاقتصادي وبذلك توفير مواطن شغل إضافية. والجدير بالذكر أن قيمة الواردات الأمريكية تحت نظام الأفضليات المعمم قد بلغت 18.7 مليار دولار سنة 2016، هذا وتمثل تونس المصدر الأول للتمور في السوق الأمريكية تحت هذا البرنامج.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499