في قراءة لقانون المالية 2016 : نسبة النمو والموارد الجبائية فرضيات صعبة التحقيق نظرا للصعوبات الاقتصادية والأمنية

قام المعهد التونسي للقدرة التنافسية والدراسات الكمية بقراءة في ميزانية الدولة لسنة 2016 في نشرية قام خلالها بتقييم ما جاء في الميزانية من نقاط ايجابية وتشخيص السلبيات التي يمكن ان تنجر عن بعض النقاط الواردة في القانون الى جانب

تقديم مقترحات.

ميزانية الدولة التي قدرت بـ29.250 مليون دينار وحسب ما جاء في هذه القراءة فانها تضمنت نفقات التصرف دون اعتبار النفقات الموجهة نحو الدعم وقد عرفت تطورا من 14470 مليون دينار سنة 2015 الى مستوى 16007 مليون دينار مسجلة زيادة بحوالي 1537 مليون دينار أي ما نسبته 10.6 % ويبرر المعهد هذا بالمنحى التصاعدي في نفقات الأجور التي تمثل حوالي 70 % من نفقات التصرف وحوالي 45 % من الميزانية و57.4 % من الموارد الذاتية. اما نفقات التسيير فقد عرفت بدورها تطورا طفيفا بـ3 %

وفي هذا السياق فان الملاحظ حسب هذه القراءة ان النفقات الموجهة الى الدعم أخذت منحى تنازليا من 5514 مليون دينار سنة 2013 الى حدود 2612 مليون دينار نفقات تقديرية لسنة 2016 أي بنقص قدره 154 مليون دينار.

اما على الجانب التنموي ورغم ما شهدته من تحسن نسبي فإنها تبقى دون المأمول خاصة في ظل التحديات المطروحة ودور الدولة كمستثمر في هذه الفترة الانتقالية حيث تكون مطالبة بالمبادرة لارجاع الثقة من ناحية وتحسين مناخ الأعمال من ناحية اخرى وتجدر الاشارة الى ان اغلب النفقات موجهة للاجور والاستهلاك ولا تساهم في دفع الاستثمار وخلق الثروة. اما في ما يتعلق بنفقات تسديد الدين الخارجي فان خدمة الدين العمومي قدرت بـ5130 م د لسنة 2016 مقابل 4700 م د نتائج منتظرة لسنة 2015 أي تسجيل زيادة بـ9.1 %.

كما تضمن القانون اجراءات للحد من التهريب والتصدي للتجارة الموازية من خلال التخفيض في المعاليم الديوانية. الا أن هذه الجوانب الايجابية لمشروع ميزانية الدولة لسنة 2016 لا تحجب عديد النقائص المتمثلة في الانعكاسات السلبية لتواصل..... 

لقراءة بقية المقالاشترك في المغرب إبتداء من 20 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499