انطلاق موسم العمرة: السجن 6 أشهر وخطية بـ 30 ألف دينار مع الترحيل لكل معتمر لا يعود في الآجال

أنطلق قبل نهاية الأسبوع المنقضي موسم العمرة لهذه السنة ويعرف هذا الموسم عدة مستجدات في تنظيم نشاط السياحة الدينية لضمان أحسن الخدمات لفائدة المعتمر وللحد من مشاكل القطاع الذي يعرف كل موسم تذمرا من المعتمر الذي يجد نفسه في نهاية الرحلة أن الخدمات التي قدمت

له لا تتوافق والتسعيرة التي أنفقها على رحلته إلى البقاع المقدسة .

يتميز موسم العمرة لهذه السنة بدخول ناقل جوي جديد إلى جانب الخطوط التونسية والخطوط السعودية وهو الطيران الجديد الشركة التونسية الخاصة التي ستتولى تأمين رحلات جوية مباشرة مع المدينة وجدة انطلاقا من كافة المطارات التونسية وبدخول الناقلة الجديدة سيعرف نشاط العمرة تحسنا كبيرا في عدد الرحلات ومواعيدها.

ودعت الجامعة التونسية لوكالات الأسفار الراغبين في أداء مناسكالعمرة في هذه الفترة أو في رمضان إلى الاتصال مبكرا بوكالات الأسفار المعتمدة للحصول على أفضل التسعيرات خاصة في رمضان ويمكن التعرف إلي الوكالات المعتمدة من خلال المعلقة الملصقة بباب الوكالة والتي تؤكد اعتمادها من قبل الجامعة مما يضمن حقوق كل طرف في هذا النشاط الذي يستقطب سنويا ما بين 60 و70 ألف معتمر باستثمارات تقارب المائة مليون دينار .

وتبدو الأسعار بالنسبة لهذه الفترة من السنة في المتناول حيث لا تتجاوز 2450 دينارا للمعتمر الواحد. أما العمرة المميزة فإن سعرها يحوم حول 2760 دينارا للشخص الواحد بحسب ما أكدته الجامعة التونسية لوكالات الاسفار.

كما دعت الجامعة عموم المعتمرين إلى القيام بعملية تأمين سفرتهم وهو ما سيسمح لهذا التأمين من القيام بالإجراءات الضرورية عند الحاجة في البقاع المقدسة شريطة إمضاء عقد بين المعتمر والوكالة لضمان العلاقة بين كل الأطراف المتدخلة عند حصول إخلالات .
ونبهت الجامعة خلال لقاء إعلامي لها مؤخرا من خطورة فتح نشاط العمرة أمام كل وكالات السفر بما في ذلك غير المنخرطة بالجامعة التونسية لوكالات الأسفار مشيرة إلى أن ما قد يطرأ من مشاكل خلال الموسم بالنسبة للوكالات غير المنخرطة لا تتحمل الجامعة تبعاته ما قد يحدث هناك للمعتمر جراء عدم التطابق مع العقد الممضى من الجانبين.

وذكرت الجامعة بأن رسوم العمرة المقدرة بألفي ريال (2000) ستكون واجبة على كل معتمر هذا العام إذا قام بالمنسك أكثر من مرة خلال ثلاثة مواسم متعاقبة بداية من هذا العام. محذرة في نفس السياق ما يتهدد المعتمر المتخلف عن العودة إلى تونس من عقوبة السجن لمدة ستة أشهر وغرامة مالية بـ30 ألف دينار مع الترحيل إذا لم يتقيد المعتمر بالمدة المحددة في التأشيرة المسلمة له من السفارة السعودية في تونس.

أما بالنسبة لأثمان العمرة فهي لا تبدو مشطة في هذه المرحلة وقد دعا عدد من أصحاب الوكالات إلى الاتصال بالوكالات المعتمد للاكتتاب بعمرة رمضان من الآن حيث الأسعار مناسبة والأماكن متوفرة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499