وسط معضلة وفرة الإنتاج و محدودية الطلب: انخفاض غير مسبوق لأسعار الدواجن والمربون يطالبون بالإصلاحات العاجلة

مازال قطاع الدواجن يتخبط في معضلة وفرة الإنتاج و محدودية الطلب و بالرغم من النداءات المتكررة للحكومات من أجل إيجاد الحلول المناسبة, يبقى ملف القطاع على رف ثلاث حكومات متتالية حسب ما صرح به فتحي بن خليفة عضو الجامعة الوطنية لمربيي الدواجن لـ «المغرب»

بعد انهيار أسعار اللحوم البيضاء إلى 1900 مليم الكيلو غرام بعد ما كان 2100 و2200 في حين تبلغ تكلفته 2530 مليم .

و أكد بن خليفة أن ملف الدواجن مازال منسيا رغم الاتفاق الذي وقع مع حكومة الحبيب الصيد الذي يقضي أساسا بإلغاء نظام الحصص الذي كلف أهل القطاع خسائر قيمتها 600 مليون دينار نتيجة عدم التحكم في الإنتاج مما أدى إلى وفرة في الإنتاج مقابل محدودية الاستهلاك.

واستنكر محدثنا عدم تدخل المجمع في التحكم في كميات الإنتاج هذا و قد طالبت الجامعة سابقا بسحب بيض التفقيص من حلبة الإنتاج للتقليص من فراخ البيض بهدف التعديل بين العرض و الطلب مشيرا إلى التفاعل الايجابي في ما يتعلق بسحب بيض التفقيص في حين بقيت مسألة التخزين المعضلة الكبرى , حيث طالب عضو الجامعة لمربيي الدواجن بتخزين 60 مليون بيضة و 1000 طن من لحم الدجاج و 1000 طن من لحك الديك الرومي من اجل إعادة المعادلة بين العرض والطلب.

مديونية مشطة تهدد الفلاحين بالإفلاس
و أضاف بن خليفة أن على الدولة أن تفي بتعهداتها تجاه القطاع خاصة مع المديونية التي يعيشها القطاع مطالبين بجدولة ديونهم من أجل ضمان استمرار عملية الإنتاج وإنقاذهم من الإفلاس علما و أن عديد الضيعات المنتجة للدواجن أعلنت إفلاسها , مشيرا إلى أن تدخل الدولة لإصلاح القطاع لا يكلفها سوى 10 مليون دينار و هي تكلفة التخزين بالأساس في حين إذا لم يتم هذا الإصلاح فإن الدولة ستتكبد خسائر فادحة قدرها محدثنا بـ565 مليون دينار, علما إن هذه التكلفة سيتم اقتطاعها من الاداءات على مواد العلف التي نستوردها .
إن تراجع الاستهلاك هوما يزيد في تأزم الوضع بالنسبة لمربيي الدواجن ولكن إذا كان سعر الكيلو غرام للمستهلك يصل إلى حدود 4900 الكيلو غرام فإنه من الطبيعي أن يحدث تراجع في حجم الاستهلاك لا سيما مع تدهور المقدرة الشرائية للمواطن وبالتالي لفت النظر لهذا القطاع أمر ضروري وبات في حاجة للإصلاح هيكلي و ليس إيجاد حل لتخمة الإنتاج و محدودية الاستهلاك .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499