فخامة الرئيس الجليل يستقبل وفدا الصداقة والمودة النيجري

استقبل فخامة الرئيس الحبيب بورقيبة قبيل ظهر أمس في مكتبه بالقصر الرئاسي وفد النيجر للصداقة الذي يقيم بتونس منذ يوم 31 مارس بقيادة وزير المالية النيجري السيد كومو باركوني وقد دامت المحادثة في هذه المقابلة نحو عشرين دقيقة بحضور السيد احمد بن صالح

كاتب الدولة للتصميم والمالية والسيد عبد الله فرحات مدير الديوان الرئاسي.

وقد قدم رئيس الوفد لفخامة الرئيس هدية من رئيس جمهورية النيجر تتمثل في مجموعة من المصنوعات التقليدية.
وعند خروج الوفد من لدن فخامة الرئيس أدلى السيد باركوني للصحفيين بتصريح قال فيه: «إننا مسرورون جدا بالاستقبال الذي خصنا به فخامة الرئيس بورقيبة ونحن نعلم أن فخامته كان في طليعة الكفاح التونسي إلا إننا أعجبنا أيضا بالكيفية التي نظم بها بلاده غداة الاستقلال».

وأضاف الوزير النيجري: «إن تونس قد تحولت الىحضيرة عمل حقيقية ونحن ننوي إرسال طلبة ليواصلوا دراساتهم بتونس كما نأمل أن تزيد العلاقات بين بلدينا وثوقا».

الوفد يزور كاتب الدولة للعدل
وفي الصباح استقبل الوفد النيجري من قبل السيد الهادي خفشة كاتب الدولة للعدل ومعلوم أن وزير العدل لحكومة النيجر يوجد ضمن الضيوف الأفارقة وقد تناولت المحادثات العدالة وتوحيد القضاء.

ويحضر جلسة بقصر العدالة
وفي العاشرة والنصف انتقل السيد الهادي خفشة بضيوفه إلى قاعة المحكمة الجنائية بقصر العدالة صحبة السيد محمد فرحات وكل الجمهورية العام وعدد من سامي الموظفين.
واستمع الوزارء والنواب النيجيريون الستة إلى جزء كبير من استجوابات رئيس المحكمة ثم ألقى السيد حمة القيزاني مساعد وكيل الجمهورية كلمة رحب فيها بالضيوف الأفارقة وقال إن مثل هذه الزيارات من شانها ان تدعم الروابط بين البلدان الإفريقية ودعا لتبادل الوفود بين النيجر وتونس.

وألقى بعده السيد علي بن حميدة رئيس المحكمة الجنائية كلمة رحب فيها بوزيري العدل والمالية النيجيريين وأشاد بفوائد تبادل الزيارات ورجا أن تتكرر.
وتكلم السيد عبد العزيز الشابي وكان المحامي في القضية المطروحة أما المحكمة فضم صوته باسم المحامين التونسيين لما قاله وكيل الجمهورية.
وقد تولى السيد الهادي خفشة كاتب الدولة للعدل بنفسه ترجمة الكلمات التي ألقيت في إكرام الضيوف.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499